بشار الأسد يأمل أن يشهد التاريخ أنه حمى بلاده من الارهاب

انتقد الرئيس السوري بشار الاسد عدم خبرة الرؤساء الأمريكيين في السياسة رافضاً ما يتردد بأنه ديكتاتور أو يديه ملطخة بالدماء معتبراً من يحمي بلاده من الإرهابيين ليس وحشياً بل هو انسان وطنى.

وأعرب بشار الأسد، خلال مقابلة خاصة أجراها مع شبكة " أن بى سى" الأمريكية بمكتبه أمس الأربعاء، عن أمله أن يشهد التاريخ بأنه الرجل الذى حمى بلاده من الإرهاب والتدخل الخارجى وحافظ على سيادتها رافضاً ما يتردد بأنه ديكتاتور أو يديه ملطخة بالدماء، وقال:"عندما تحمى بلادك من الإرهابيين وتقتل العناصر الإرهابية وتهزمهم، فأنت لست وحشيا بل أنت وطنى".

وانتقد الرئيس السوري عدم خبرة الرؤساء الأمريكيين السياسية، واصفا ذلك بأنه خطر على البلاد، ولدى سؤاله عما إذا كان يشعر بالقلق إزاء عدم خبرة المرشح الرئاسى الجمهورى دونالد ترامب فى السياسة الخارجية، أجاب الاسد متسائلا:"من كان لديه الخبرة من الرؤساء الامريكيين من قبل. "أوباما؟ جورج بوش؟ أو بيل كلينتون؟"، موضحاً أنه لم يكن لدى أيا منهم خبرة.

وأشار إلى أن هذه مشكلة مع الولايات المتحدة، لافتا إلى أن قضاء عدة سنوات قليلة فى الكونجرس أو فى مجال السياسة الخارجية أمر لا يعتد به وليس مؤثرا، موضحا أن وجود من ليس له خبرة فى البيت الأبيض هو "بالطبع خطر على البلاد بصفة عامة"./انتهى/

رمز الخبر 1863903

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =