السفیر الترکی یشيد بموقف ايران الداعم للعملية الديمقراطية في بلاده

ثمن السفیر الترکي فی طهران، مواقف المسؤولین الایرانیین فی الساعات الأولی من محاولة الانقلاب الفاشلة فی ترکیا وقال ان المسؤولین الایرانیین وقفوا الی جانب الحکومة الشرعیة في ترکیا وأعلنوا حمایتهم للعملیة الدیمقراطیة.

أفادت وكالة مهر للأنباء أن  السفیر التركي في ايران  "رضا هاکان تکین" عقد مؤتمرا صحفیا اليوم الاحد فی مقر السفارة الترکیة فی طهران وقال فيه ان مواقف المسؤولین الایرانیین جسدت روح الأخوة بين الشعبين الايراني والتركي. 
وصرح السفیر الترکی فی ایران، ان فشل الانقلاب فی ترکیا ، أکد ان الدیمقراطیة فی هذا البلد متجذرة وان الشعب الترکی أعلن ومن خلال تواجده فی الساحة، عن الأهمیة الکبیرة التی یولیها 
لحکومته وللبرلمان وللمؤسسات المنبثقة عبر صنادق الاقتراع.
وأکد السفیر هاکان تکین انه مما لاشک فیه ان ترکیا خرجت من هذا الاختبار المریر مرفوعة الرأس، وعززت من وحدتها وتلاحمها أکثر فاکثر، وان المسؤولین فی بلدنا اتخذوا وسیتخذون بارادة صلبة الاجراءات المناسبة لمواجهة الزمرة الارهابیة التابعة لـ 'فتح الله غولن' . 
وردا علی سؤال حول أعادة تشکیل الجیش الترکی، أجاب السفیر الترکی فی طهران : لاشک انه سیتم أعادة تنظیم القوات المسلحة بعد القرارات التی اتخذت لان التنظیم الارهابی التابع لـ 'غولن' تغلغل ولسنوات لیس فی القوات المسلحة فحسب بل فی العدید من الاجهزة . 
واضاف ان ما یحدث هو کشف هذا النفوذ وتطهیر هذه المؤسسات من هؤلاء الاشخاص وأعادة تنظیم هذه المؤسسات مرة اخری لمنع نفوذهم.
واشار الی ان الأمور تحت سیطرة الحکومة والمسؤولین فی الوقت الراهن، لکن هذا لایعنی عدم آخذ جانب کبیر من الحیطة، بل سنواصل العمل مع رعایة کل جوانب الحیطة. 
واضاف : بعد هذا الانقلاب الوحشی والدموی، بدأت بعض الدول وباصدار احکام مسبقة ، اعلان مواقفها حول ترکیا. موضحا ان جمیع المسؤولین الاتراک وعلی رأسهم رئیس الجمهوریة أعلنوا بعد احباط الانقلاب، ان جمیع الاجراءات التی ستتخذ ضد الانقلابیین ستکون فی اطار النظام الدیمقراطی فی ترکیا. 
وقال هاکان، ان حالة الطوارئ التی اعلنت فی ترکیا فی الوقت الحاضر، لمنع نشاط الانقلابیین ولیس للتضییق علی حقوق وحریات المواطنین .
وردا علی سؤال اخر حول المحادثات الهاتفیة بین الرئیسین الایرانی والترکی، وموقف الرئیس اردوغان من التعاون مع ایران وروسیا حول قضایا المنطقة ، قال ان الرئیسین روحانی واردوغان أجریا محادثات بناءة و ان السید اردوغان أکد علی ضرورة المزید من التعاون مع ایران وروسیا بخصوص قضایا المنطقة . 
واوضح السفیر الترکی : و لکن لاینبغی ان یفسر کلام الرئیس الترکی، ان ترکیا غیرت سیاستها الخارجیة . اذا کان یراد التغییر، علی جمیع الاطراف ان تتراجع خطوة الی الوراء لکی یؤخذ بنظر الاعتبار مطالیب الشعبین الترکی والایرانی بشکل من الاشکال. 
وفیما یتعلق بسوریا قال : یجب الأخذ بنظر الاعتبار مصالح الشعب السوری وایضا مصالح الشعب العراقی وکل المجموعات وشرائح المجتمع وذلک لایجاد الحلول للازمات فی المنطقة./انتهى/

رمز الخبر 1864110

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 7 =