أنيس نقاش: الولايات المتحدة الأمريكية لم تلتزم بتعهداتها في الإتفاق النووي

قال منسّق شبكة الأمان للبحوث والدراسات الاستراتيجية "انيس نقاش" أن الولايات المتحدة الأمريكية قد أخلت بعهودها فيما يخص الإتفاق النووي، مؤكدا ضرورة متابعة هذا الملف قضائيا من قبل الدبلوماسية الإيرانية.

واوضح منسّق شبكة "الأمان" للبحوث والدراسات الاستراتيجية في تصريح لوكالة مهر للأنباء أن المنطقة تعيش تحولات كثيرة، مشيرا الى تشكيل المجلس السياسي الأعلى في اليمن وبدء صفحة جديدة في الساحة اليمنية.

واعتبر المحلل السياسي اللبناني أن تصويت البرلمان اليمني لصالح هذا التشكيل السياسي يعطيه نوعا من المشروعية القانونية.

كما أشار الى التناقض الموجود في السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط؛ حيث أنهم يزعمون بأنهم يؤيدون الحل السلمي للأزمة السورية في حين نشاهدهم يقومون بارسال طائراتهم المقاتلة الى الحسكة السورية.

وأضاف منسّق شبكة الأمان للبحوث والدراسات الاستراتيجية أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى الى تحقيق أهداف سياسية من خلال توجيه طائراتها الى "الحسكة" السورية.

وأكد ان الأمريكان يريدون في المرحلة الأولى أن يجعلوا الأكراد تابعين لهم ثم يضعونهم على طاولة الحوار مع الحكومة السورية من أجل تحقيق مكاسب سياسية لهم.

وفي ما يخص الإتفاق النووي قال أنيس نقاش في مقابلة مع وكالة مهر للأنباء ان أمريكا لم تلتزم بتعهداتها القانونية تجاه الاتفاق النووي ما يتطلب تحركا ايرانيا من اجل حل هذه القضية في المحاكم الدولية.

وأشار على ان الأمريكان يستخدمون أدوات الضغط على البنوك والمصارف الأجنبية لتتجنب التعامل المصرفي مع ايران وهذا يعتبر أمرا غير مقبولا ويتعارض مع الأعراف والقوانين الدولية.

وعلى صعيد آخر أوضح أنيس نقاش ان المملكة العربية السعودية بدأت بتبني سياسة أكثر عدائية مع الجمهورية الإسلامية وأنها صعدت من حملاتها الإعلامية ضد ايران ومحور المقاومة.

وأشار أنيس نقاش أن السعودية تحاول ترويج دعاية اعلامية ضد ايران مفادها ان ايران تعادي الدول العربية وتثير الأزمات والمشاكل داخل هذه الدول.

وتابع أن النظام السعودي يحاول كذلك ان يستغل الخلاف الموجود بين ايران وبعض الدول العربية ويروج لهذه القضية ليجذب اليه باقي الدول العربية لاسيما في الوقت الحالي حيث سقط في المستنقع اليمني ويحاول ايجاد سبلا للخلاص مما هو فيه الآن.

ونوه" الا ان هناك بعض الدول مثل مصر وباكستان لم تقبل الدخول مع السعودية في حربها ضد اليمن".

وأكد منسّق شبكة الأمان للبحوث والدراسات الاستراتيجية "انيس نقاش" ان المساعي السعودية التي تبذلها من أجل عزل ايران عن تحولات العالم والمنطقة كلها باءت بالفشل الذريع حيث نشاهد ايران تقيم علاقات ودية مع العديد من دول المنطقة مثل تركيا والعراق وسوريا و... .

وحول التصريحات التي أدلها بها المسؤولون الأتراك حول رغبتهم في التوصل الى حل سياسي في الأزمة السورية قال "انيس نقاش" أنه يرى أن هذه التصريحات تنم عن رغبة حقيقة لدى الأتراك وليست مجرد دعاية اعلامية.

وصرح أن الحكومة التركية لديها قلق وهاجس كبير من الأكراد في شمال سوريا، مضيفا أنهم يريدون انهاء الأزمة السورية حتى لا يتقوى الأكراد في سوريا أكثر فأكثر./انتهى/

اجرى الحوار: رامين حسين آباديان

رمز الخبر 1864902

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =