جهانغيري: استفتاء اقليم كردستان العراق كان فتنة كبيرة

اعتبر النائب الاول لرئيس الجمهورية "اسحاق جهانغيري" استفتاء اقليم كردستان العراق كان فتنة كبيرة.

وافادت وكالة مهر للأنباء ان النائب الاول لرئيس الجمهورية "اسحاق جهانغيري" استقبل صباح اليوم الخميس رسمياً رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي  والوفد المرافق له، ثم عقد الوفدان جلسة محادثات مشتركة بين البلدين.

وأوضح جهانغيري في هذا اللقاء أن العلاقات الايرانية العراقية تحمل قواسماً مشتركة تاريخية وحضارية ودينية وثقافية، منوهاً إلى أن تعزيز العلاقات بين البلدين من واجب المسؤولين.

وأعرب جهانغيري عن تهانيه للانتصارات التي حققها العراق في مكافحة تنظيم "داعش" الإرهابي وصيانة كامل الأراضي العراقية، مردفاً أن الإدارة الحكيمة لسلطة في العراق ودور المرجعيات الدينية والجهود التي تبذلها القوات العراقية جعل العراق اليوم على عتبة انتصار تاريخي كبير.

وتمنى النائب الأول لرئيس الجمهورية الايرانية أن يتمكن أكراد العراق من العودة إلى مكانتهم الواقعية في العالم الاسلامي وبين الدول العربية بعد مرحلة التأقلم، معرباً في هذا الصدد عن ارتياح ايران لتمكن الحكومة العراقية من إحباط مسألة تقسيم الأراضي العراقية.

واعتبر جهانغيري أن استفتاء اقليم كردستان العراق  الانفصالي غير قانوني، واصفاً إياه بالفتنة الكبيرة التي كان من الممكن أن تنتقل إلى دول الجوار لكن العراق تمكن من السيطرة عليها.

وأشار النائب الأول لرئيس الجمهورية الايرانية أن أكراد العراق هم مواطنون عراقيون يتمتعون بكامل الحقوق القانونية، موضحاً أن طهران أعلنت موقفها المؤيد للحكومة منذ بداية الاستفتاء ودعت تركيا إيضاً للتنسيق مع الحكومة المركزية في العراق.

وأثنى جهانغيري على الاهتمام الخاص الذي توليه القيادة العراقية لمراسم الأربعين الحسيني، متمناً أن تأخذ المؤسسات المعنية بهذا الشأن في كلا البلدين دورها بشكل جيد.

وتطرق النائب الأول لرئيس الايراني إلى القضايا الدولية الاقليمية ولاسيما سوريا، مؤكداً على أهمية التعاون بين البلدين في  المجال الاقتصادي والمصرفي والتشجيع التجارة الحرة والاستثمارات، إلى جانب مكافحة الإرهاب للإرتقاء بمصالح البلدين.

من جهته أكد العبادي على ضرورة التصدي لانهيار دول المنطقة والسعي لتعزيز العلاقات المشتركة لتحقيق المصالح المتبادلة، مردفاً إن نسبة الشباب في شعوب المنطقة تصل إلى 60 بالمائة ولابد من إرشادهم واستثمار طاقاتهم في المجالات المختلفة ومنع الإرهاب من استغلالها.

وأوضح العبادي إن العراق بدأ اليوم آخر عملياته العسكرية لمكافحة داعش من مدينة القائم، مشيراً إلى ضرورة التنسيق الاقليمي للقضاء على التكفيرين.

واعتبر العبادي أن استفتاء كردستان العراق كان مدعوم فقط من الكيان الصهيوني، مؤكداً على ضرورة الحفاظ على وحدة كامل الأراضي العراقية واستقلالها. /انتهى/.

رمز الخبر 1877429

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 13 =