وزير الدفاع الايراني: على تركيا الانسحاب من الأراضي السورية واحترام سيادتها

أعرب وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد امير حاتمي عن أمله في أن تحترم أنقرة سيادة الحكومة السورية على كافة أراضيها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد امير حاتمي أشار في حديث تلفزيوني مع قناة "روسيا اليوم" أنه يتوجب على القوى التي دخلت الأراضي السورية دون موافقة دمشق، الخروج فورا.

كما دعا وزير الدفاع السلطات التركية إلى تسوية قلقها الأمني في شمال سوريا مع حكومة دمشق، خاصة أن أنقرة تتحدث دوما عن أهمية الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وحول إعلان الرئيس الأمريكي المتناقض حول تواجد قوات بلاده في سوريا، الذي قال قبل أيام إن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من هناك، وعاد مؤخرا ليقول إنه لم يضع سقفا لذلك، أكد حاتمي عدم ثقته بالتصريحات الأمريكية، مؤكدا أن ذلك مؤامرة جديدة يحيكونهاضد سوريا.

وأردف العميد حاتمي ان تراجع واشنطن عن التصريحات الأولى بشأن الانسحاب، يعكس التناقضات والخلافات الداخلية بين أجنحة القوى في الولايات المتحدة.

وعبر العميد حاتمي عن ارتياحه لمستوى التعاون والتنسيق العسكري الثنائي بين روسيا وإيران، مشيرا إلى أن التعاون التقني والعسكري في ازدياد بعد توقيع الاتفاق النووي مع الدول الكبرى ورفع العقوبات عن طهران. وأكد أن التعاون الروسي الإيراني، يضمن الأمن الإقليمي.

وتطرق وزير الدفاع إلى الاتهامات الموجهة إلى بلاده بشأن تزويد الحوثيين بالصواريخ الباليستية، مؤكدا أن تلك الصواريخ لم تأت من إيران وليست من صنعها.

وأضاف العميد حاتمي أن طهران طلبت من الدول التي تتهمها بذلك، أن تزودها بالوثائق التي تزعم بأن الصواريخ مصدرها إيران لعرضها على خبراء لكن ذلك لم يحصل.

ونوه العميد حاتمي  إلى في ما يتعلق بالتهديدات الصادرة عن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان تجاه إيران والحرب القريبة معها، إنها تدعو للأسف وتشتت الانتباه عن العدو المشترك المتمثل بـ"الاحتلال الصهيوني"، واصفا ولي العهد السعودي "بقليل الخبرة". /انتهى/

رمز الخبر 1882715

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 4 =