نصرالله: إسرائيل ارتكبت خطأ تاريخيا وحماقة كبرى

أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن إسرائيل بعد عدوانها الفاضح على مطار "التيفور" الذي استهدف قوات ايرانية وادى الى استشهاد 7 وجرح آخرين ، قد أقحمت نفسها في قتال مباشر مع ايران ، لافتاً إلى أنهم ارتكبوا خطئا تاريخيا وأقدموا على حماقة كبرى.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في كلمة له خلال المهرجان الانتخابي لدائرتي بعبدا وبيروت الثانية، الحدث، تحدث عن المقصود بالهوية العربية ، مشيراً إلى أنه قد يكون المقصود كما يقول بعض المفكرين أن موضوع الهوية العربية هو اللغة العربية وأن العربية ليست عرقا أو قومية شبيهة بالقوميات الاخرى، مثلا الاكراد عرق والفرس والترك. يقول هؤلاء أن العرب من يتكلم اللغة العربية"، لافتاً الى أن "العربية ليست دم أو عرق هي عربية اللسان فمن تكلم بها فهو عربي، واذا كلن هذا الرأي صحيح فهذا يعني أن العروبة عنوان واسع انساني حضاري لا يمكن حصره في عرق أو دم أو نسب، وهنا أقول ممازحا، اذا افترضنا ان العربية والهوية العربية هي اللغة العربية فاقترح على هيئة الاشراف على الانتخابات أن تشكل لجنة متخصصة في اللغة العربية وتقوم بامتحانات".

كما نوه نصر الله الى أنه " اذا كانت العربية والهوية العربية انساب فايضا على سبيل المزاح أقترح على الهئية تشكيل لجنة وتأتي قيادة هذه الاحزاب والقوى ونأتي بانسابنا ونرى من عربي أصيل ومن عربي أقل، ولكن ما هو الاهم اذا كانت الهوية العربية والانتماء العربي والعروبة فهي تعني أن هناك ناس لديهم هذه الهوية فهم من يحملون قضايا وهموم الشعوب العربية وأمالهم وطموحاتهم في الحرية والاستقلال وعدم الخضوع للمحتل في الكرامة والعزة والشرف والشهامة".

وتابع بالقول أنه "اذا كانت العروبة بهذا المعني أسأل الناس والجانب الاخر وكل من يتناول هذا الموضوع، عن أي عروبة تدعونا اليها؟ هل هي في التبعية للارادة الأميركية وخوض معاركها بالوكالة؟ هل العروبة هي التخلي عن الشعب الفلسطيني وعن المقدسات وعن اشلعب الذي يعاني قتلا واعتقالا وحصارا وتجويعا وفقرا وتهجيرا وتشتيتا وظلما وقهرا واستلابا لارضه وخيراته وقدمساته التي هي مقدسات الامة؟ هل هي العروبة أن تسكت القوى العربية عما يجري كل يوم جمعة في غزة"، وتابع متسائلا " هل العروبة الموافقة على صفقة القرن وفي السكوت عن اعتراف الادارة الاميركية بالقدس عاصمة ابدية لاسرائيل؟ تطور الموقف مع ولي العهد السعودي الى حد الاعتراف أن للصهاينة الحق في ارض فلسطين وأن تقيم دولة؟ هل العروبة مئات مليارات الدولارات لاميركا وفرنسا واسبانيا لانعاش اقتصادها وتأمين فرص العمل للملايين من افرادها وفي العالم العربي عشرات الملايين من الشباب العاطل عن العمل وفقر وعوز ولجوء وهجرة ومجاعة وامراض تجتاح الملايين والامية المرتفعة والحرمان والازمات المعيشية، هذه الاموال تنفق في أميركا وليست على الشعوب العربية، هل العروبة في توظيف الدين الاسلامي وايجاد نسخة مظلمة عن الاسلام وتوظيفها وانفاق مليارات الدولارات في مواجهة الاتحاد السوفيت لان اميركا والغرب طلبوا ذلك، هل العروبة في شن حرب مدمرة على اليمن، هل العروبة في تدمير العراف وسوريا، البعض قال لأهل بيروت لا تنتخبوا من دمر العراق وسوريا وأنا معه وأقول لا تنتخبوا من دمر العراق وسوريا، من الذي دفع داعش لتفعل ما فعلت في العراق ومن الذي أرسل الالاف الانتحاريين الى العراق ومن جاء بعشرات الالاف المقاتلين؟ هل العروبة في تحريض اسرائييل على شن حرب تموز ومسح قطاع غزة".

وشدد على أنه " ليست هذه عروبة بيروت، بيروت عاصمة لبنان وتاريخ أهلها كانت تحمل القضايا العربية وهمومها، بيروت لطالما كانت تتظاهر من اجل القضايا العريبة"، لافتاً الى أنه "لم تكن بيروت في يوم من الايام تنأى بنفسها عن القضايا العربية، بيروت عنوانها الحقيقي هو هذه العروبة واحتضان القضية الفلسطينية وعنوان بيروت هو عنوان المقاومة والرصاصات الاولى للمقاومة انطلقت في شوارع بيروت وفرضوا على جنود الاحتلال أن يخرجوا من المدينة مهزومين ومذلولين".

وأكد أن "المنطقة كلها تعيش وضعا قلقا، الكثير من القيادات والحكومات والمحللين والناس في منازلهم يتابعون الأوضاع نتيجة بعض الاحداث التي حصلت في سوريا"، لافتاً الى أن "في الاسبوع الماضي حصل حدثان مهمان، الاول هو العداون الاسرائيلي الفاضح على مطار "التيفور" الذي استهدف قوات ايرانية وادى الى استشهاد 7 وجرح آخرين، هذا الموضوع كان فيه تعمد اسرائيلي بالقتل وليس له سوابق منذ 7 سنوات أن تقوم اسرائيل بشكل واضح باستهداف قوات الحرس الثوري الايراني"، موضحاً أن " المسؤولين الايرانيين هم الذين سيقررون ماذا سيفعلون وأنا لست في مكان من يريد أن ينطق باسمهم، ولكن حزب الله الموجود في المنطقة يقول للاسرائيليين عليكم أن تعرفوا أنكم بهذا القصف الفاضح ارتكبوا خطئا تاريخيا وأقدموا على حماقة كبرى وادخلوا انفسهم في قتال مباشر مع ايران، وايران أيها الصهاينة ليست دولة صغيرة وضعيفة وجبانة".

وأشار الى أن "هذه حادثة مفصلية في وضع المنطقة وما قبلها شيء وما بعدها شيء آخر، هذه الحادثة لا يمكن العبور عنها ببساطة، هي مفصل تاريخي"، معتبراً أنه "يجب أن نسجل هنا للايرانيين شهادة كتبوها بالدم، الشهادة هي التالية، الاسرائيلي يقول لا اتحمل وجود ايران في سوريا، أما عشرات الالاف من الجماعات المسلحة في القنيطرة ودرعا وعلى حدود الجولان من النصرة وداعش والتي تملك أنواع مختلفة من السلاح كل هؤلاء لا يشغلون بال اسرائيل ولا تنظر اليهم كخطر بل تتعاون معهم وتعالجهم وتقدم لهم المعلومات وتنظر اليهم كحلفاء".

وتابع بالقول أن "الحادثة الثانية هي تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب عندما حصلت مسرحية دوما، كلنا ندين استخدام الكيميائي ولكن أؤكد لجمهورنا أنا ما جرى مسرحية ومتأكدين من هذا الشيء"، موضحاً أن "المحصور يستخدم كيميائي ولكن المنتصر لماذا يريد أن يستخدمه؟ لا منطق ولا عقل ولا دليل على هذا" منوهاً الى "اننا أمام مشهد جديد من مشاهد الاستكبار الاميركي، عين ترامب نفسه محققا ومدعيا عاما وقاض وجلادا، لم يأخذ وقتا لأحد لا لمنظمة مواجهة الأسلحة الكيميائية ومجلس الامن الدولين"، مؤكداً أن "هذا هو استغباء للرأي العام".

كما شدد على أنه "من حق شعوب المنطقة أن يقلقوا طالما هناك رجل اسمه ترامب موجود في رئاسة أميركا، أقول لجميع الشعوب والدول حقكم أن تقلقوا، في واشنطن أهم قوة عظمى تقودها ادارة متخاصمة تعيش حيرة استراتيجية"، معتبراً أن "هناك ادارة محتارة ومرتكبة ومتخاصمة وليس لها رؤية استراتيجية، كما أنه ولدينا رئيس "لا نفهم كوعه من بوعه"، متسائلاً "كيف يفكر ويأخذ القرارات"، مشيراً الى أنه "رئيس انفعالي يأخذ موقف على "تويتر" دون مجلس أمن قومي، من يمكن أن يضبطه"؟

وتابع بالقول "على اساس أنه يريد شن حرب على كوريا الشمالية فجأة لا شيء ويريد التفاوض مع كوريا الشمالية، وذكر أننا سنسحب قواتنا من سوريا قريبا، وتخربط العالم وتبين أن لا احد له علم بالموضوع الا ترامب"، معتبراً أن "ترامب رئيس تاجر، عقليته أموال وتجارة، لذلك مثلا ايام الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما والرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش كنا نسمع مصطلحات الحرية والديمقراطية والسلام العالمي والدولي ولكن خطاب ترامب هو عن ملايين ودولارات ووظائف ودفع ومال".

وذكر نصر الله أنه "قبل أشهر عندما ذهب ترامب الى السعودية لم يتكلم عن شيء سوى أننا حصلنا على 4 ملايين دولار وعندما استقبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عرض المصاريف، وعندما صرح بسحب القوات الاميركية من سوريا، بعدها ذكر أنه اذا كانت السعودية مهتمة ببقاء قواتنا في سوريا يجب أن تدفع، هذا يعني أن الجيش الاميركي مرتزق".

وأكد أن "ترامب يتعامل على أساس أن القوات الاميركية هي مجموعة من الجنود المرتزقة أٍو من "black water"، وهو رئيس مأزوم بفضائحه والتحقيقات، وفي اليوم نفسه الذي هدد فيه بقصف سوريا بعد ساعتين هاجم المحقق مولير"، لافتاً الى أنه "رئيس مأزوم وتاجر وانفعالي وادارته غير منسجمة"، متسائلاً "أليس من حق العالم أن يقلق ويخاف"؟

وشدد نصر الله على أن "الذي يحصل ويجب أن يعلمه ترامب وكل اجهزة المخابرات، أن الاميركي عندما يهدد يفترض أن العالم وسوريا وايران وروسيا خائفون وسيستسلمون، وأنا أقول لكم ليعلم العالم كله أن كل هذه التهديدات الترامبية لن تخيف سوريا ولا ايران ولا روسيا ولا حركات المقاومة ولا شعوب المنطقة"، مشيراً الى أن "هناك قوة كبيرة في المنطقة تأسست على قاعدة انتصارات وأسقطت مشاريع كبرى وتملك من الفهم والامتداد البشري ما جعلها تواجه أعتى الجنود".

واعتبر أن "ترامب هو الآن يهدد ويغرد ويفكر بالعدوان على محور خارج من انتصارات واميركا هي خارجة من مجموعة من الهزائم"، ذاكراً أنهم "يأتون برصيد كبير من الهزائم ونحن لدينا رصيد كبير من الانتصارات، هم لديهم اطماع مالية وخائفون من تقديم الدم ونحن في مسار قدمنا فيه عشرات آلالاف الشهداء"، مشدداً على أن "على الادارة الاميركية أن تعرف أن حربها على المنطقة لن تكون حربها، حربا على الانظمة ومعركتها لن تكون مع الجيوش بقدر ما ستكون مع شعوب المنطقة" لافتاً الى أنه "في كل المعارك التي خاضتها مع الجيوش كانت تنتصر أو تهزم ولكن في كل المعارك مع الشعوب كانت تهزم"، مؤكداً "أننا حاضرون في كل مكان ولن نترك السلاح، ونحن أمام اي مرحلة جديدة نتحمل مسؤوليتنا بثقة ووعي وحكمة وارادة وعزم وشجاعة".

وختم نصر الله بالقول أن "موعدنا في 6 ايار مع الحضور والمشاركة الكثيفة في كل الدوائر، هناك أناس يحاولون طرح شبهات لكن أعلق بكلمة واحدة لكل من تصل اليه الشبهات الدينية أو الفقهية أو السياسية، اذهبوا واقترعوا وانتخبوا وكونوا مصيرا حقيقيا واحضروا بقوة ولكن بهدوء دون مشاكل"، موضحاً "اننا نريد انتخابات تعزز السلم الاهلي وننتظركم في السادس من ايار من اجل وفائكم وانتم اهل الوفاء، وفاؤكم للوعد والنصر وللمقاومة ولمتسقبل هذا البلد لشعب حر ولدولة سيدة قوية عزيزة"./انتهى/

رمز الخبر 1882865

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 9 =