فرنسا تنصح واشنطن ألا تتوهم بأنها "شرطي اقتصادي للعالم"

علق وزير الاقتصاد الفرنسي "برونو لومير" على قرار الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​ في الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على ​ايران مؤكداً أنه من غير المقبول أن تضع الولايات المتحدة الأميركية نفسها على أنها "شرطي اقتصادي للعالم".

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، أن وزير ​الاقتصاد​ الفرنسي برونو لومير في تصريح اشار الى إن "انسحاب الولايات المتحدة من ​الاتفاق النووي​ مع ​إيران​ "خطأ" في مجال ​الأمن​ الدولي، وأيضا من وجهة نظر اقتصادية إذ ستترتب عليه "تبعات" على شركات فرنسية على غرار "​توتال​" و"سانوفي" و"رينو" و"بيجو".

ورأى أنه "من غير المقبول" أن تضع ​الولايات المتحدة​ نفسها في مكانة "شرطي اقتصادي للعالم" وذلك تعليقا على الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​ إعادة فرض العقوبات الاقتصادية على ​ايران​.

وكشف لومير عن أن "الفائض التجاري الفرنسي مع إيران ازداد خلال عامين، ثلاثة أضعاف بينما يمنح القرار الأميركي الشركات الأجنبية مهلا قصيرة جدا لا تتجاوز ستة أشهر للخروج من إيران".

ومضى يقول "من شأن ذلك أن يطرح مشاكل على كل الشركات الأوروبية، لكن ما هو أهم من المشكلة الاقتصادية هو مسألة المبدأ وفرض عقوبات من الخارج".

وأعلن لومير أنه سيجري "اتصالا هاتفيا بحلول نهاية الأسبوع مع وزير الخزانة الأميركي، ستيف منوتشين، لندرس معا الاحتمالات من أجل تفادي هذه العقوبات"، مؤكدا إن "من بين الحلول الممكنة الإشارة إلى بنود حول الأسبقية والعمل بمبدأ "الاستثناءات"./انتهى/

رمز الخبر 1883685

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =