متحدث عسكري ايراني: امريكا تبحث عن ذريعة جديدة للتواجد في الخليج الفارسي

اعلن كبير المتحدثين باسم القوات المسلحة الايرانية ان امريكا تبحث عن ذريعة جديدة للتواجد في الخليج الفارسي، مشيرا الى ان الامريكان يستخدمون وسائل خطرة من اجل التواجد في العراق وسوريا.

 وافادت وكالة مهر للأنباء ان العميد "ابوالفضل شكارجي" كشف في تصريح عن رسو سفينة امريكية تحمل مواد كيمياوية في سواحل احدى دول منطقة الخليج الفارسي، وقال: ان هذه السفينة دخلت المنطقة مؤخرا بحماية مدمرة امريكية.
واضاف: ان مراجعة سجل السفينة الامريكية Cape Ray يبين ان هذه السفينة كانت متواجدة في سواحل مناطق مثل العراق وسوريا والتي برر فيها الامريكان لحد الآن تواجدهم فيها بذريعة استخدام السلاح الكيمياوي من اجل القيام باجراءات عسكرية.
واوضح مساعد القيادة العامة للقوات المسلحة للشؤون الثقافية والاعلامية، ان هذه السفينة الامريكية التي تحمل المواد الكيمياوية دخلت المنطقة بهدف نقل هذه المواد الى مناطق في العراق وسوريا، محذرا من العواقب المحتملة لهذا الاجراء الاميركي، مضيفا: ان الامريكيين وبعد ان تكبدوا هزائم متلاحقة في جبهة المقاومة، يلجأون حاليا الى اساليب خطرة بغية استمرار تواجدهم في العراق وسوريا، لتبرير تواجدهم اللامشروع في المنطقة.
هذا في الوقت وجهت فيه امريكا وحلفائها في المنطقة اتهامات لم تثبت مطلقا، بان الحكومة السورية شنت هجمات كيمياوية على بلدة دوما في الغوطة الشرقية بدمشق.
ويدل الكشف عن هذا الخبر بان الهجمات الكيمياوية التي نفذت في الماضي في مناطق في العراق وسوريا كانت بتوجيه وتخطيط من الامريكان.
وتابع العميد شكارجي: لدينا معلومات دقيقة عن السفينة الامريكية منها عدد افراد الطاقم والمواد الكيمياوية التي تحملها، وسيتم في المستقبل نشر تفاصيل واهداف هذه السفينة الامريكية./انتهى/

    

رمز الخبر 1885311

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 4 =