لقاء مقترب للدول الضامنة سيناقش اللجنة الدستورية السورية

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، غينادي غاتيلوف أن لقاء الدول الضامنة لوقف الأعمال العدائية في سوريا (روسيا، تركيا وإيران)، قد يعقد في النصف الأول من شهر آب لمناقشة تشكيل اللجنة الدستورية السورية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن  مندوب روسيا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، غينادي غاتيلوف، أعلن أمس الجمعة، أن لقاء الدول الضامنة لوقف الأعمال العدائية في سوريا (روسيا، تركيا وإيران)، لمناقشة تشكيل اللجنة الدستورية السورية قد يعقد في النصف الأول من شهر آب/أغسطس المقبل.

وأضاف غاتيلوف أن التوافق على عقد مشاورات جديدة بين “ثلاثية أستانا” وستافان دي ميستورا مستمر. ولا يستبعد أن تعقد في النصف الأول من آب/أغسطس بعد اللقاء الدولي رفيع المستوى حول سوريا المرتقب في سوتشي في 30-31 تموز/يوليو. يفترض أن تحضرها الدول الضامنة الثلاث والجانب السوري وكذلك المراقبين. ويخطط على هامش هذه الفعالية عقد اجتماع آخر لمجموعة العمل لتبادل المحتجزين والبحث عن المفقودين”.

وأشار المندوب الروسي إلى أن موسكو تتعاون بشكل مثمر مع المبعوث الخاص الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا ويتوقع أنه سيستفيد بشكل كامل من مخرجات صيغتي سوتشي وأستانا لدفع العملية السياسية على منصة جنيف. ومع ذلك، لا يزال إنشاء لجنة دستورية المهمة الرئيسية.

الجدير بالذكر أن المشاورات الأولى بين ممثلي روسيا وإيران وتركيا كدول ضامنة وستافان دي ميستورا حول تشكيل اللجنة الدستورية السورية عقدت في جنيف في 19 حزيران/يونيو الماضي. وجاء قرار إنشاء اللجنة عقب نتائج مؤتمر الحوار الوطني الذي عقد في سوتشي في أواخر كانون الثاني/يناير. وإلى هذه اللحظة، لم تعمل اللجنة الدستورية بعد. /انتهى/.

رمز الخبر 1885710

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 0 =