جهانغيري: المفاوضات مع الولايات المتحدة غير مقبولة

قال النائب الأول للرئيس الإيراني "إسحاق جهانغيري" ، اليوم الأربعاء ، إنه من غير المقبول التفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية ، بسبب سياساتها العدائية وغير المحترمة تجاه الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، أن النائب الأول للرئيس الإيراني أشار خلال اجتماع تشاوري مع رؤساء 13 جامعة ممتازة وعدد من الاساتذة، الى الحرب الدعائية والنفسية التي تشنها أميركا ووسائل الاعلام التابعة لها ضد الشعب الايراني، وقال: ان الاعداء بذلوا كل قواهم لتشويش الرأي العام الايرانيت في حرب نفسية وإعلامية، ليزرعوا اليأس لدى المواطنين حيال مستقبل البلاد والنظام.

وأردف بالقول : ان الاعداء استهدفوا الرصيد الاجتماعي للبلاد، وعلى جميع المخلصين من خلال تمسكهم بالوحدة والتضامن، أن لا يسمحوا بحصول استنزاف للرصيد الاجتماعي.

وأوضح بأن الشعب وخاصة جيل الشباب لديهم قلق بشأن المستقبل، ويجب ان تصب جهودنا حول محور إزالة قلق المواطنين وبث الأمل والنشاط في المجتمع.

كما نوه جهانغيري الى ان ايران وبعد الاتفاق النووي استقرت في مسار التنمية، وكنا بصدد استقطاب الموارد المالية لرفع احتياجات الجامعات وتحديث وتجهيز مختلف الاقسام العلمية والاقتصادية في مسار التنمية، ولفت الى ان الاولوية بالنسبة لنا جميعا في ظروف الحظر، تتمثل في بذل الجهود لإدارة البلاد بشكل مطلوب بحيث تصل الاضرار بمعيشة المواطنين الى الحد الأدنى، لأن أميركا تحاول من خلال ممارسة مختلف الضغوط على مجتمعنا، ان تفرض عليه التنازل او الاستسلام، ولكن بعون الله وجهود الشعب وهمته والمسؤولين، سنتجاوز هذه المشكلات وهذه الظروف./انتهى/

رمز الخبر 1886773

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 5 =