السفير الإيراني في لندن: لا تستطيع أي مؤسسة دولية رصد الصادرات الإيرانية للنفط

اعتبر سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى لندن "حميد بعيدي نجاد" ، اليوم الأربعاء ، بأن إيران من خلال الآليات التي تعتمدها في صادراتها ، فإن أي مؤسسة دولية لا يمكنها قط رصد صادرات النفط الإيرانية بشكل حاسم ودقيق.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ، بأن سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى لندن كتب على صفحته في الانستغرام بأن المؤسسات الدولية للطاقة كانت قد قدرت ان تبلغ صادرات ايران للنفط في فترة الحظر الجديد اقل من مليون برميل في اليوم لكن مع اعفاء ثمان دول فانها تتوقع ان تبلغ الصادرات مليون و850 الف برميل يوميا.

وقال حميد بعيدي نجاد ، ان المؤسسات الدولية تؤكد لاول مرة "انه مع اللآليات والأساليب الحديثة التي تعتمدها ايران بشأن الصادرات، فليس بمقدور اي مؤسسة رصد صادرات النفط الايراني بصورة دقيقة". 

وفي تغريدة له على صفحته في موقع تويتر، كتب حميد بعيدي نجاد: اليوم وبعد إدراج سفينة سانجي (الغارقة) وبنك مغلق، أشارت وكالات الانباء الدولية الى الخطأ الاميركي الثالث في قائمة الحظر ضد ايران، الامر الذي يشير فقط الى الرغبة الشديدة لدى اميركا بإطالة القائمة.

وأكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية، أن وجود أخطاء في قائمة الحظر الاميركي ضد ايران، يشير الى رغبة الاميركان بإطالة القائمة، مشيرا الى وجود خطأ ثالث في هذه القائمة.

وأوضح بعيدي نجاد، أنه اضيفت الى قائمة الحظر الاميركي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، أسطول طائرات بوينغ 747، والتي لا تحلق منذ فترة طويلة بسبب الاستهلاك.

وأعاد الرئيس الاميركي دونالد ترامب، فرض الجولة الثانية من الحظر على ايران يوم الاثنين الموافق 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، وذلك بعد انسحاب ترامب بشكل أحادي من الاتفاق النووي. وقد أدرجت الخزانة الاميركية اسم سفينة سانجي التي غرقت في بحر الصين واسم بنك "تات" الذي تم إغلاقه منذ فترة طويلة./انتهى/

رمز الخبر 1889368

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 7 =