قيادي في حزب الله اللبناني: المقاومة الإسلامية باتت أقوى من السابق وأكثر شراسة

قال القيادي في حركة المقامة الاسلامية حزب الله إن المقاومة اليوم لم تعد كما في السابق بل قد توصلت إلى مراحل متقدمة من التقدم والتطور في كافة المجالات وعلى العدو الإسرائيلي أن يدرك هذه الحقيقة.

وفي مقابلة مع وكالة مهر للأنباء أشار القيادي في حركة حزب الله اللبنانية حسن حب الله والمسؤول عن الملف الفلسطيني في الحزب إلى الخطاب الأخير للسيد حسن نصر الله وماهية التأثير الذي قد يتركه هذا الخطاب على الساحة الفلسطنية والصراع مع إسرائيل وأكد وجود توتر في القيادات الإسرائيلية وقلق كبير جراء تزايد قوة المقاومة سواء كان داخل فلسطين أي في غزة أو في لبنان او غيره من البقاع".

وأضاف " هذا المحور الذي تقوده الجمهورية الاسلامية يتنامى بشكل يومي وبالتالي يحاول العدو الصهيوني أن يقوم بأعمال من شأنها تخفيف حدة وهج الانجازات والانتصارات ولهذا قام منذ فترة باستهداف مواقع في سوريا اسطاعات الدفاعات السورية أن تتصدى له وهو يحاول دائما أن يعرقل وجود الجمهورية الاسلامية في سوريا".

وتابع القيادي في حزب الله قائلا " وامام هذا التوتر سماحة السيد أعلن بوضوح أن الأمور دقيقة وأن العدو إذا حاول القيام باستفزازات مع المقاومة فإنها قد تنتهي بمعركة وحرب كبيرة لا تحمد عقباها فالمقاومة لا تريد الحرب ولا تسعى إليها إلا أنها لا تبقى متفرجة في حال تكررت الاعتداءات الاسرائيلية لمواقع المقاومة في سوريا واختراق الأجواء اللبنانية".

وحول تصريحا سماحة السيد حسن نصرالله بقدرة المقاومة على دخول منطقة الجليل في حال حدوث حرب مع الكيان الصهيوني أكد حسن حب الله إن هذه المسألة ليست بالجديدة فالاسرائيلي قد عاش حالة رعب وقلق شديدة جراء موضوع الانفاق ونريد أن نقول للإسرائيل إن المبادرة لم تعد بيدك وإن المقاومة قادرة على الدخول على مناطق لم تدخلها في السابق وهذا دليل على تنامي قوة المقاومة وكل الحروب التي شنها الصهاينة على المقاومة لم تزد المقاومة إلا قوة وشراسة ولذلك ما ينبغي أن يفهموه من رسالة فإنكم اليوم تتعاملون مع طرف لم يعد كما السابق".

وحول موضوع الأنفاق وتصريحات الاسرائيليين حول كشفهم للأنفاق وقال " لا شك أن كشف الصهاينة للأنفاق بعد 13 سنة يعتبر ضعفا للاستخبارات الاسرائيلية مشيرا إلى ان أحد أسباب هذا النجاح على مستوى المقاومة هو الحالة العقائدية التي يتمتع بها رجال المقاومة".

أجرى الحوار : محمد فاطمي زاده

رمز الخبر 1891839

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 8 =