الأمم المتحدة: استشهاد وجرح 15 مدنيا بغارة جوية على مستشفى بصعدة

أكدت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ليز غراندي أن مالا يقل عن سبعة مدنيين قتلوا وأصيب ثمانية آخرون نتيجة غارة جوية أمس على مستشفى في مديرية كتاف بمحافظة صعدة.

وأوضحت غراندي في بيان تلقته (المسيرة نت) أن التقارير الواردة من المنطقة تبين وجود صعوبة في عمليات الإنقاذ.

وقالت منسق الشؤون الإنسانية في اليمن: أن "القانون الإنساني الدولي واضح جدا ويتعين على الأطراف التي تستخدم الأسلحة أن تفعل كل ما هو ممكن لحماية المستشفيات والمرافق الصحية، مشيرة إلى أن ذلك "هذا ليس التزاما طوعيًا، بل إنه مسؤولية أساسية على كل الأطراف".

وأشارت غراندي إلى أن "وباء الكوليرا بدأ ينتشر كالنار في الهشيم في كافة أرجاء البلد وقد شهدنا خلال الثلاثة الأشهر الماضية وفاة 200 حالة وأكثر من110 ألف حالة يشتبه إصابتها بالوباء ومن غير المعقول أن يتم تدمير مثل هذه المنشآت عندما يكون الناس في أمس الحاجة إليها."

كما ذكرت المنسقة أن اليمن "تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يعاني ما يقرب من 80 في المائة من إجمالي عدد السكان، أي 24.1 مليون شخص من احتياج إلى نوع من أنواع المساعدات الإنسانية والحماية، فيما أصبح عشرة ملايين شخص على بعد خطوة من المجاعة والموت جوعاً، فيما يعاني 7 ماليين شخص من سوء التغذية.

وارتفعت حصيلة جريمة طيران العدوان السعودي الأمريكي التي ارتكبها الثلاثاء باستهداف مستشفى الريفي بمديرية كتاف محافظة صعدة إلى 8 شهداء بينهم 5 أطفال و8 جرحى./انتهى/

رمز الخبر 1893421

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =