ظريف ينصح الساسة الأمريكيين بأن يهتموا بشؤون شعبهم بدل التدخل في شؤون الآخرين

رد وزیر الخارجیة الایراني محمد جواد ظریف على تصریحات وزیر الخارجیة الامیركي مایك بومبیو الاخیرة بشان السیول فی ایران ووصفها بانها خادعة ومضللة.

وجاء فی بیان اصدره ظریف بهذا الصدد، الیوم الخمیس، ان بومبیو وسائر المسؤولین الامیركیین الذین یستهدفون بارهابهم الاقتصادی الشعب الایرانی وحتي انهم یسعون لمنع ایداع المساعدات المالیة من قبل مواطنینا فی الخارج فی حسابات جمعیة الهلال الاحمر الایرانی لمساعدة منكوبی السیول، من الافضل لهم بدلا من الاستغلال غیر الطبیعی والمسیس لآلام ومعاناة الافراد فی الحوادث الطبیعیة، متابعة اوضاع المنكوبین داخل امیركا الذین یعیشون الالام والمعاناة منذ اشهر طویلة جراء الكوارث الطبیعیة.
واضاف، یبدو ان وزیر الخارجیة الامیركی عدیم الاطلاع علي سوء ادارة الحوادث التی وقعت فی امیركا قبل عامین بحیث یدلی بهكذا وجهات نظر غیر مهنیة وتدخلیة وخادعة حول ادارة السیول الجارفة وغیر المسبوقة خلال الایام الماضیة التی اجتاحت 24 محافظة فی ایران.
وقال، لقد نسی (بومبیو) بان آلاف الامیركیین قد لقوا مصرعهم اثر الحوادث الطبیعیة وانقطع التیار الكهربائی عن الكثیر من المناطق ایاما واسابیع طویلة واضطر مئات الالاف لمغادرة منازلهم وكانت الحكومة الفدرالیة عاجزة عن المتابعة اللازمة فی الكثیر من المناطق المنكوبة. فی الحقیقة ان اهالی بوروتوریكو او المنكوبین جراء اعاصیر هاروی او مایكل او فلورانس لم یتمكنوا بعد مضی اشهر علي العودة الي حیاتهم شبه الطبیعیة.
وقال ظریف، انه وبعد مضی اكثر من عقد من الزمن علي اعصار كاترینا الذی اثبت عجز الحكومة الامیركیة المطلق فی ادارة الحوادث الطبیعیة، فمن الافضل لقادة امیركا متابعة هموم شعبهم الذین مازال الالاف منهم یعانون من تداعیات هذه الكوارث.
وتابع وزیر الخارجیة الایرانی، انه علیه (بومبیو) الا ینسي بانه یتحدث بالنیابة عن نظام یضحی بمصالح الشعب الامیركی – الذی یعیش اكثر من 43 ملیونا منه تحت خط الفقر حسب الاحصائیات الرسمیة و 100 ملیون عند خط الفقر ولدیه اكثر من 500 الف مشرد – من اجل مغامراته الخارجیة؛ نظام منتهك للقانون یعرّض حیاة الالاف من الجنود الامیركیین للخطر ویوظف تریلیونات الدولارات من اموال دافعی الضرائب الامیركیین لاثارة الازمات وقتل النساء والاطفال الابریاء علي بعد الاف الكیلومترات من حدود امیركا فقط من اجل دعم اعتداءات وممارسات 'اسرائیل' الظالمة ضد شعوب المنطقة؛ مصادر كان یمكنها ان تحسن الامن الاقتصادی والسیاسی للشعب الامیركی وان تساعد فی انقاذ بیئة الكرة الارضیة واقتلاع جذور الفقر فی العالم.
واضاف، ان الشعب الایرانی العظیم بوحدته وتلاحمه وجهوده المنسقة مع الحكومة والقوات المسلحة وجمیع المؤسسات العامة وغیر الحكومیة والخاصة، سوف لن یتغلب فقط علي مصائب الحوادث الطبیعیة ویعبر منها باذن الله تعالي - بمزید من الدروس والتجارب لبناء مستقبل افضل والوقایة من تكرار كوارث اودت بارواح واضرت باموال عدد من مواطنینا الاعزاء – بل سیفرض ایضا الفشل علي الحظر اللاشرعی والارهاب الاقتصادی الامیركی الا انه سیحتفظ فی الوقت ذاته فی ذاكرته التاریخیة بتجربة السلوكیات الامیركیة.

رمز الخبر 1893564

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =