أمريكا تخصص 42 مليون دولار لدعم المعارضة في فنزويلا

جاء في تقرير الوكالة الفيدرالية الأمريكية للتنمية الدولية التي من مهامها توفير المساعدة للدول الأخرى، يوم الثلاثاء، أنه من المخطط تخصيص 42 مليون دولار لدعم المعارضة في فنزويلا.

تعتزم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تحويل 41.9 مليون دولار تم تخصيصها أصلاً كمساعدة مالية لغواتيمالا وهندوراس "لاتخاذ تدابير للحد من تدفق المهاجرين المتجهين إلى الولايات المتحدة". والسبب في هذا القرار هو "الأزمة السريعة التطور في فنزويلا والتي تؤثر على المصالح الوطنية للولايات المتحدة"، بحسب صحيفة "لوس أنجليس تايمز".

كما لاحظت الصحيفة، أن الوكالة ترى أنه من الضروري توجيه هذه الأموال إلى "دعم ممثلي المعارضة الفنزويلية، بما في ذلك دفع أموال لهم، ودفع تكاليف رحلاتهم، وإجراء دورات تدريبية لهم بشأن تنظيم العملية الانتخابية وإنفاق أموال الميزانية بفعالية".

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتيغوس، في يونيو/حزيران، إن واشنطن تنوي وقف تقديم المساعدات المالية للسلفادور وغواتيمالا وهندوراس لأن سلطات هذه الدول لا تتخذ إجراءات حاسمة لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

وفي وقت سابق، تحدث دونالد ترامب، مرارًا وتكرارًا عن مثل هذه التهديدات، التي وعدت، حتى أثناء الحملة الانتخابية في عام 2016، باتباع سياسة هجرة أكثر صرامة، فضلاً عن تعزيز مراقبة الحدود. وفقًا لتقديرات وزارة الأمن الداخلي الأمريكي، يوجد حوالي 11 مليون مهاجر غير شرعي في البلاد، معظمهم من أمريكا الوسطى.

تفاقمت الأزمة السياسية في فنزويلا بعد أن أعلن زعيم المعارضة خوان غويدو، نفسه رئيسًا لفنزويلا بدعم واشنطن. في اليوم نفسه، اعترفت به الولايات المتحدة كرئيس مؤقت للدولة، وانضم إليهم أعضاء في مجموعة ليما (باستثناء المكسيك)، ومنظمة الدول الأمريكية، وعدد من الدول الأخرى. ووصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الحادث بأنه محاولة انقلابية وأعلن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة. أعربت روسيا وبيلاروسيا وبوليفيا وإيران والصين وكوبا ونيكاراغوا والسلفادور وسوريا وتركيا عن تأييدها لمادورو.

رمز الخبر 1896366

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =