خطيب طهران: خفض تعهدات طهران إزاء الاتفاق النووي هو مطلب الشعب الإيراني

أكد خطيب الجمعة في طهران آية الله احمد خاتمي، أن خفض طهران لتعهداتها حيال خطة العمل الشاملة المشتركة تعتبر خطوة منطقية، مبينا ان إرادة الشعب الإيراني تشدد على ضرورة استمرار الحكومة بقوة في خفض تعهداتها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن آية الله احمد خاتمي اشار الى الجرائم والتهم الموجهة الى الحكومة الاستعمارية البريطانية، موضحاً: أن على الانكليز أن يفهموا السبب وراء سخط الشعب الايراني كله ازاء هذا المستعمر المخادع حيث إن هذه الحكومة السوداء كانت في الخط الامامي بتقسيم ايران ونهبها.

ونوه الى أن المجاعة التي عانت منها ايران اثناء الحرب العالمية الاولى اسفرت عن مصرع 40 بالمئة من شعبها وبلغ اجمالي الضحايا نحو 8 الى 10 ملايين نسمة وكانت بريطانيا المجرمة وراءها.

ولفت الى ان بريطانيا قامت بتدخلات قمعية ووحشية ضد الشعب الايراني ومنها حرف اهداف ثورة الدستور واعدام المجتهد الكبير الشيخ فضل الله نوري وتعيين رضا خان وابنه وتدريب السافاك على الاعمال الاجرامية ودعمه وهو ماأدى الى استشهاد عدد كبير من المناضلين في البلاد.

واشار الى تأسيس ودعم البهائية الفرقة الضالة ونشر المخدرات في ايران منذ العهد الصفوي وحياكة المؤامرات باستمرار ضد الثورة الاسلامية ومساعدة نظام صدام على مدى 8 سنوات من الحرب والتعاون مع اميركا في فرض الحظر على ايران والتنسيق مع البلدان الاخرى في السياسات المناهضة للبلاد والدعم المستمر والمتواصل للاشخاص والمجموعات المناوئة للجمهورية الاسلامية الايرانية ودعم الفتن في عامي 1999 و 2009 وعدّها من بين التدخلات الوحشية والقمعية لبريطانيا وهو ماأدى الى السخط الشعبي ضد هذا الثعلب العجوز الماكر.

ونوه خطيب جمعة طهران المؤقت إلى توقيف حرس الثورة الاسلامية لناقلة النفط البريطانية في مضيق هرمز، قائلاً، ان ناقلة النفط البريطانية ارتكبت مخالفة في مضيق هرمز وانتهكت قوانين الملاحة لذلك قام بواسلنا بإيقافها بقوة وعزة.

كما أشاد خاتمي، بالاجراءات الثورية في البلاد خلال الشهر المنصرم، قائلاً، أرسلت ايران خلال الاسبوعين الماضيين رسائل عزة ورسائل عدم الرضوخ، والرسالة بشكل عام هي أننا لسنا مستعدين للإستسلام امام لغة القوة ولن نجلس الى طاولة الاستسلام بإسم التفاوض.

اعتبر آية الله خاتمي خفض طهران لتعهداتها حيال خطة العمل الشاملة المشتركة تعتبر خطوة منطقية، مبينا ان إرادة الشعب الإيراني تشدد على ضرورة استمرار الحكومة بقوة في خفض تعهداتها.

واشار الى زيارة وفد رفيع المستوى من فلسطين الى طهران ولقاء قائد الثورة الاسلامية، قائلاً، ان الصهاينة يسرون لأمرين الأول أن تنسى فلسطين وان تبقى قضية عربية لكن الامام الراحل أفشل تلك المؤامرة عبر اعلان يوم القدس العالمي كما قام قائد الثورة الاسلامية بذات الأمر حيث قال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جادة في القضية الفلسطينية ولا تجامل اي بلد في العالم./انتهى/

رمز الخبر 1896600

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 5 =