منظمة التعاون: سنواجه بكل قوة إعلان نتنياهو بشأن غور الاردن

حملت منظمة التعاون الإسلامي الكيان الإسرائيلي تبعات إعلان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عزمه فرض السيادة على منطقة الأغوار الفلسطينية في الضفة الغربية. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن إعلان نتنياهو يظهر تحول الاحتلال إلى نظام فصل وتمييز عنصري.

ولم تمض سوى ايام على اعلان رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو عزمه على ضم منطقة غور الاردن وشمال البحر الميت، الى كيانه الغاصب، حتى عقدت حكومته امس الاحد اجتماعا لها في احدى المستوطنات المقامة على أرض فلسطينية محتلة بالضفة الغربية، كضوء اخضر على جدية التنفيذ.

الرئاسة الفلسطينية نددت بعقد اجتماع الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية، واعتبر المتحدث باسم رئيس السلطة نبيل أبو ردينة ان كل الاستيطان المقام على الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس غير شرعي ولا يمكن لأي أحد أن يعطيه شرعية.

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حملت نتنياهو المسؤولية الكاملة عن إنهاء مسار التسوية مؤكدة بانها لن تبقى الطرف الوحيد الملتزم بالاتفاقيات الموقعة مع تل ابيب.

بدورها حملت منظمة التعاون الإسلامي حكومة كيان الاحتلال الإسرائيلية تبعات إعلان نتنياهو، وقالت بعد اجتماع استثنائي لها في جدة السعودية لبحث الموضوع، أنها قررت التصدي بقوة لهذا الاعلان العدواني الخطير، واتخاذ كافة الإجراءات السياسية والقانونية الممكنة، لمواجهة ما وصفته بالسياسة الاستعمارية والتوسعية الاسرائيلية.

ورأى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو تصريحات نتنياهو بأنها تثبت تحول الاحتلال إلى نظام فصل وتمييز عنصري، وخلال مشاركته في مؤتمر جدة قال جاويش أوغلو إن خطة نتنياهو المربكة هي محاولة بغيضة لكسب الأصوات قبل الاقتراع الذي يجرى يوم الثلاثاء. وانتقد المسؤول التركي ما وصفه بغياب رد الفعل من دول إسلامية أخرى.

رمز الخبر 1897882

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 5 =