تموضع النجباء وحزب الله المشترك على الجبهة الشمالية لاسرائيل

حذر مركز دراسات صهيوني في تقرير له من خطر فصائل المقاومة الشيعية وكتب: انطلاقا من حزب الله اللبناني حتى النجباء العراقية، تموضعوا في الحدود الشمالية لاسرائيل وبالتزامن مع ذلك باتت انصار الله اليمنية ايضا تهددنا.

أفادت وكالة مهر للأنباء أن مركز "اورشليم (JISS)" للدراسات الاستراتيجية والامنية نشر تقريرا طالب فيه بتشديد الانشطة الاعلامية ضد فصائل المقاومة الشيعية.
وكتب الخبير الاستراتيجي "يوسي منشاروف" في تقريره: أن اهداف اية الله الخميني وعبر الجهود التي بذلتها قيادات الحرس الثوري خلال اربعين عام بلغت حد أصبحت الميليشيات الشيعية (حسب تعبير الكاتب) تهددنا على اطار اقليمي.
وتابع الكاتب، أنه انطلاقا من حزب الله اللبناني حتى النجباء العراقية، تموضعوا في الحدود الشمالية لاسرائيل وبالتزامن مع ذلك باتت انصار الله اليمنية ايضا تهددنا.
وأضاف منشاروف، أن قيادات هذه الفصائل العراقية واليمنية صرحت مؤخرا عدة مرات أنه لو دخل حزب الله في حرب على الحدود الشمالية لاسرائيل، أنهم سيقاتلون كتفا الى كتف [السید] حسن نصر الله.
واوصى الخبير الاستراتيجي في مركز دراسات "اورشليم" في جانب اخر من تقريره المسؤولين الاسرائيليين بضرورة اضعاف فصائل المقاومة في البلدان الاسلامية عبر شن حرب نفسية عليها.
وذكر المقترحات التالية لغرفة تخطيط الصهاينة:
- التأكيد على اتهام الفصائل الشيعية بانها تعمل وفق الارادة الايرانية بهدف القضاء على اهل السنة!
- تلقين الرأي العام بان فصائل المقاومة تقدم مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية على المصالح الوطنية ومصالح شعوبها!
- التركيز على أن الفصائل المقاومة الشيعية تخلق ازمات للشيعة أنفسهم، فانشطة هذه الفصائل في النهاية ستؤدي الى خسارة المجتمع الشيعي وتترتب عليها خسائر مادية وبالارواح!

رمز الخبر 1898337

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 1 =