الولايات المتحدة تسعى لاستغلال فئة من اكراد سوريا كمشاة عسكريين

أكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف ان الامريكان يحاولون استغلال فئة صغيرة من الاكراد كمشاة عسكريين، بينما الاخوة الاكراد في سوريا والعراق يرفضون ذلك.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف شارك اليوم في الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي للإجابة على اسئلة ثلاثة من النواب، حيث قال في الرد على سؤال النائب "جلال محمودزاده" بخصوص عدم معارضة الحكومة الايرانية لقيام الحكومة التركية ببناء سدود غير قانونية ومنع قتل الاكراد بمنطقة عفرين شمال غربي سوريا المجاورة لتركيا، قال: أن موضوع الغبار وبناء السدود تمت دراسته مع المسؤولين الاتراك، لكن نظرا بأن تركيا لم تنضم الى اي من المعاهدات المائية، فمن الصعب متابعة هذا الموضوع قانونيا على المستوى الدولي.

وتابع: بالنسبة لاكراد سوريا، فان مواقف الجمهورية الاسلامية واضحة جدا، وقد اعلنت ايران مرارا عن سياساتها تجاه هذا الموضوع للاصدقاء الاتراك وخلال محادثات استانا، وأكدت على أن كافة الاجراءات التي تستهدف السيادة الوطنية السورية على كافة اراضيها لا يساعد ابدا لإرساء الامن في تركيا.

وصرح ظريف: تعتقد الجمهورية الاسلامية ان أمن المنطقة لا يوفر الا عبر سيادة الدول الاقليمية على كافة اراضيها واحترام هذا المبدأ من قبل كافة الدول والجهات واحترام حقوق كافة الشعوب في المنطقة بما فيهم الشعب الكردي.

واضاف: اعلنت ايران عن استعداده لدعم الاتفاق التركي – السوري لحل هذه الازمة عبر حضور القوات السورية (في عفرين) ووفقا للقوانين الدولية.

وتابع وزير الخارجية الايراني: لا مكان للارهاب في المنطقة، وان الامريكان يحاولون استغلال فئة صغيرة من الاكراد كمشاة عسكريين، انما الاخوة الاكراد في سوريا والعراق يرفضون ذلك، ونحن نسعى الى حل هذه المشكلة بالتعاون مع الاكراد تركيا وسوريا دون زعزعة الامور للسكان الحققيين لهذه المنطقة./انتهى/

رمز الخبر 1898346

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 4 =