عراقجي: إيران ترحب بالحوار بين حكومة الإنقاذ الوطني وباقي الاطراف اليمنية

أكد مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي أن الحل السياسي والمفاوضات بين مختلف التيارات السياسية في اليمن هو السبيل الوحيد لإنهاء الحرب، مبديا ترحيب ايران للحوار الجاري بين حكومة الإنقاذ الوطني وباقي الجهات اليمنية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي الذي يجري حاليا زيارة للكويت، التقى اليوم الخميس مع نائب وزير الخارجية الكويتي خالد جار الله، حيث أكد على عزيمة ايران لتوسيع وتمتين علاقاتها مع دول المنطقة.

وتأتي زيارة عراقجي للكويت في إطار شرح مبادرة هرمز للسلام، قائلا: أن دول الخليج الفارسي ومضيق هرمز يمكنها رسم مستقبلا زاهرا للمنطقة من خلال طاقاتها وإمكانياتها الداخلية.

واضاف: ايران تدعو الى التعاون الجماعي المشترك بين كافة دول المنطقة من اجل ارساء الامن وترى أن الحوار هو الحل الوحيد للخوض في هذا التعاون وانهاء الخلافات.

وفي شرح أطر وأهداف مبادرة هرمز للسلام التي طرحها الرئيس الايراني خلال كلمته في اجتماع الامم المتحدة قال عراقجي: أن هذه المبادرة تشكل الارضية الخصبة لدى دول المنطقة من اجل تعزيز السلام والاستقرار ورفع مستوى التعاون الثنائي والمتعدد الجوانب بين هذه الدول.

واعتبر مساعد وزير الخارجية الايراني أن التعامل الايجابي والبناء لدول المنطقة مع مبادرة هرمز للسلام يشكل خطوة الى الامام من اجل خفض الصراعات الموجودة، كما ابدى استعداد ايران لإيجاد الآليات اللازمة لتنفيذ هذه المبادرة بمشاركة كافة دول المنطقة.

واعتبر عراقجي أن أن الحل السياسي والمفاوضات بين مختلف التيارات السياسية في اليمن هو السبيل الوحيد لإنهاء الحرب، مبديا ترحيب ايران للحوار الجاري بين حكومة الإنقاذ الوطني وباقي الجهات اليمنية.

وأشار عراقجي ختاما لحديثه الى الدول الايجابي الذي لعبته الكويت ومساعي الامير الكويتي من أجل تعزيز عنصر الحوار في المنطقة، معربا عن تقديره لهذا الموقف.

وبدوره رحب نائب وزير الخارجية الكويتي خالد جار الله بالمحادثات المستمرة بين ايران وبالده، مشيرا الى نمط التحولات في المنطقة، معربا عن اهتمام اعضاء مجلس تعاون الخليج الفارسي ودعمهم للمساعي الرامية الى خفض الصراعات في المنطقة.

واعتبر أن الحل الوحيد لحل الازمات في المنطقة هو الحوار، مؤكدا على ضرورة تعزيز العلاقات بين دول المنطقة.

والجدير بالذكر أن عراقجي اجرى قبل ذلك زيارة الى اليابان ومن المقرر أن يتوجه الى فيينا للمشاركة في اجتماع اللجنة المشتركة للإتفاق النووي./انتهى/.

رمز الخبر 1899817

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =