الخزعلي: خطوة رئيس جمهورية العراق لم تكن مبررة والحجج التي أعطاها غير كافية

أكد الامين العام لعصائب اهل الحق العراقية الشيخ قيس الخزعلي، الجمعة قيام رئيس الجمهورية برهم صالح بدور المبعوث الاميركي في العراق، مبينا ان المرجعية قصدت باختيار رئيس وزراء "غير جدلي" تعني بانه "ليس حزبيا وغير متهم بالفساد".

وذكر الخزعلي في مقابلة متلفزة، إن “الكتل السياسية اذا جاءت برئيس الوزراء فعليها تحمل مسؤولية هذا الاختيار، فان أي خطأ يقع بعد اختيار اية شخصية، ستتحمله الكتلة التي انتخبته ايضا ويجب ان يكون رئيس الوزراء في المواصفات المطلوبة امامنا ثلاث خيارات، الاول ان يكون سياسيا حزبيا وينتمي الى احد اطراف تحالف البناء وهذا من حق التحالف بحسب الدستور ولكن هذا الخيار مرفوض، والثاني، ان يتم اختيار رئيس وزراء سياسي وليس حزبيا وهذا يمكن يقبل نسبيا، اما الثالث، ان نأتي بشخص مستقل وهذا مستوى قبوله سيكون عالي ولكن نسبة المخاطرة انه لا يمتلك خبرة سياسية”.

وأضاف، “يجب ان نختار شخصية سياسية قوية تستطيع ان تعبر بالعراق الى بر الامان، فأن رأي اكثر الاخوان في البناء انه لا يمكن ان نخاطر بشخص لا يمتلك اي صفة”.

وتطرق الخزعلي خلال اللقاء، الى ان “هناك جهات تحاول خلق الفتنة بين سرايا السلام وعصائب اهل الحق”.

وتابع الخزعلي، أن “هناك من يتعمد بقاء البلد في فوضى وبدون قائد عام للقوات المسلحة ويقوم بعمليات اغتيالات وخطف، وهذا يصب في مصلحة إسرائيل، إضافة إلى وجود معلومات بأن هناك من يريد اشعال فتنة طائفية عبر خطف مكونات معينة”. وعن تقديم رئيس الجمهورية، برهم صالح استقالته إلى البرلمان، قال الخزعلي، إن “خطوة رئيس الجمهورية لم تكن مبررة، والحجج التي أعطاها غير كافية”، مبينا أن “رئيس الجمهورية ليس طرفا سياسيا ووظيفته دستورية”./انتهى/

رمز الخبر 1900527

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =