ظريف: أمريكا ستتلقى الردّ بأقصى درجة من الألم

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن الولايات المتحدة ستتلقى الرد على فعلتها الوقحة في وقت ومكان تشعر به الحد الاقصى من الالم، مشيرا أن العد العكسي للتواجد الامريكي في المنطقة قد بدأ.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن وزير الخارجية الايران محمد جواد ظريف القى كلمة في "ملتقى طهران للحوار؛ النسخة الثالثة والعشرون من مؤتمر الخليج الفارسي الدولي" الذي انطلق اليوم الثلاثاء في مركز الدراسات السياسية في وزارة الخارجية.

وقال ظريف ان الحجر الأساس لأي تحرك ذي مغزى في المنطقة يوضع على أساس الفهم المتبادل والفهم المتبادل يتطلب الحوار, وما تحتاج إليه المنطقة هو حوار إقليمي واسع وشامل، وهذا هو أساس المبادرة التي طرحها الرئيس الإيراني تحت عنوان مبادرة هرمز للسلام.

واعرب عن اسفه الشديد لاننا نواجه اليوم أكبر كذبة تاريخية وهو أنّ الولايات المتحدة تحاول تحقيق والسلام والأمن في المنطقة والعالم.

واكد وزير الخارجية الايراني في اشارة الى اغتيال الشهيد الفريق قاسم سليماني، بان العد العكسي للتواجد الاميركي في منطقة غرب آسيا قد بدأ واصفا الرئيس الاميركي ووزير خارجيته بانهما وقحان لانهما استهدفا اكبر رجل تصدى للارهاب وقال : لتعلم اميركا بان وعد الله قريب، وان الحق منتصر لامحالة.

واشار الى ان ثمن السياسات الخارجية الاميركية بغرب اسيا تجاوز ثمانية تريليونات دولار مضيفا: ان الحرب التي تعتبر استثناء في العلاقات الدولية باتت اليوم قاعدة في المنطقة.

واعتبر ظريف ان الحروب المستمرة في المنطقة وفرت الارضية لانتشار المجرمين والاشرار وتابع : الوجه الاخر لسياسات اميركا يتمثل ببيع الاسلحة بمليارات الدولارات لدول المنطقة .

وشدد على ان ما يجلب الامن لغرب اسيا والخليج الفارسي والمنطقة هو التفاهم والحوار وقال : ان الطريق الذي اختارته اميركا لنفسها والمنطقة هو طريق الحرب وسفك الدماء .

ولفت وزير الخارجية الايراني الى ان الطريق الذي اختارته اميركا لنفسها والمنطقة هو طريق الحرب وسفك الدماء واستطرد القول : الولايات المتحدة ستتلقى الجواب على حماقتها في الوقت المناسب حيث ستشعر بالحد الاقصى من الالم.

واكد ظريف ان طهران لاتزال محور السلام على اساس التعاون بين دول المنطقة مشددا بالقول : اميركا وباغتيالها للقائد قاسم سليماني بدات العد التنازلي لبداية نهايتها في المنطقة.

ويشارك في المنتدى وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي والرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي ونائب وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي والسفير الإيراني السابق في موسكو مهدي سنائي ومساعد وزير الخارجية محمد إبراهيم طاهريان والمدير العام لشؤون اوراسيا بوزارة الخارجية غلام رضا باقري مقدم وسفير إيران السابق لدى المملكة العربية السعودية حسين صادقي.

يتبع

رمز الخبر 1901003

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 2 =