حملة هوليوودية ضد مواقف ترامب المعادية لإيران

تستمر الكثير من الوجوه الثقافية والفنية في الولايات المتحدة بمواقفهم المنددة بسياسات ترامب ورفضهم الخوض في حرب مع ايران.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن الممثلة الأمريكية " باتريشيا أركيت" الحاصلة مؤخرا على جائزة "غولدن غلوب" كتبت في حسابها على موقع تواصل اجتماعي: "لا احد يرغب بدفع المال مقابل الصحة والجامعة لأنها "اشتراكية" لكن لا مشكة ان سلمنا العراق لإيران، وبعد أن راح 4287 أمريكي ضحية في الحرب وتوفي مئات الآلاف من العراقيين وتم انفاق ميزانية بمبلغ 1،1 تريليون دولار من أموال دافعي الضرائب."، وسبق ونددت هذه الممثلة بسياسات واشنطن العسكرية وتصويت البرلمان العراقي على خروج الامركيين من العراق.

كما وندد الممثل "برادلي ويتفورد" بإجراءات ترامب وغرد على موقع التويتر :"الاوضاع تشبه حرب فيتنام. انها كحرب العراق بالضبط. الاوضاع اكثر جنونا مما يتصوره العقل"، وكانت لهذه التغريدة تعليقات مثية للجدل مثل:"شكرا لأنك ذكرتنا بالملايين الذين راحوا ضحية حرب فيتنام، من اجل هواجس لدى عدد من اليمينيين"، وآخر كتب:"الاوضاع ستكون اسوء من فيتنام."

وغردت الاخرى الممثلة الكميدية والكاتبة والمنتجة "روزي أودونيل" التي كانت تظهر على الشاشات منذ عام 1980 :"لا نردي الحرب مع ايران." وفي تغريدة ثانية كتبت: "تعالي يا أمريكا وأوقفيه (لترامب) " ،وفي موقف آخر غردت أودونيل:"ترامب هو الأسوء"، وعلق على هذه التغريدة الفنان التركي "جون كوبر: "لحسن الحض ووفقا لآخر الاحصائيات فان 75 من الشعب الامريكي لا يريد الحرب مع ايران".

وكتب المخرج والممثل الشهير "جاد أباتاو" تعليقا على التهديد الذي نشره ترامب بإستهداف 52 نقطة هامة في ايران في حال ان ردت على القصف الامريكي قرب مطار بغداد، كتب: "الحرب مع ايران تختلف كثيرا مع الحرب مع روزي أودونيل، والفارق هو أن هذه الحرب قد تؤدي الى مصرع الجميع (الامريكيين)."

والجدير بالذكر ان هذه التغريدة تأتي على خلفية الشجار بين ترامب وأودنيل، منذ أن تولى منصب رئيس الولايات المتحدة، حيث وصفها بالقذرة والخنزيره./انتهى/.

رمز الخبر 1901031

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 14 =