لم يعد هناك مكان آمن لترامب وجنوده في المنطقة

اعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي اليوم الأربعاء ان طرد داعش هو مقدمة لطرد الأمريكيين من المنطقة، ان داعش والإرهاب هما منتج أميركي يهدف الى العبث باستقرار وأمن المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي فی تصريح ادلى له  اليوم الأربعاء في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع لمجلس الوزراء التي عقد اليوم  أعلن ان الانتقام والثأر سيجمعان شعبنا والحرس الثوري أثلج قلبنا بالعملية الدقيقة.

وقال المتحدث باسم الحكومة ان  الحرس الثوري استهدف مركز الفتن والتآمر الأمريكي ونحن لم نكن نبحث عن الحرب وإذا فكر الأمريكيون بالرد سيتلقون ردا أكثر إيلاما موكدا سنتبع كل السبل القانونية في المحافل الدولية في مواجهة الولايات المتحدة.

وأشار ربيعي الى دور الكيان الصهيوني في اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني قال ان الكيان الصهيوني لم يستبعد عن اغتيال سليماني.

صرح  المتحدث باسم الحكومة الايرانية حول احصائيات خسائر هجوم الحرس الثوري على  قاعدة "عين الاسد" الاميركية ، ليس لدينا إحصائية عن الخسائر التي تسبب بها هجومنا.

وأضاف لن نستهدف دول الجوار بل سنستهدف القواعد الأميركية فقط في هذه الدول.

وردا ربيعي على سؤال بشأن الاتفاق النووي  قال  نعمل  بشكل شفاف في قضية النووية الايرانية  ولا نخفي شيئاً ونحن مستمرون بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لا نرغب في إنهاء الاتفاق النووي وخطوتنا الاخيرة هي ضمن إطار الاتفاق.

و اضاف ربيعي أن اغتيال الفريق الشهيد السليماني أثبت أن داعش جزء من لعبة الولايات المتحدة لنهب المنطقة و تواجد الامريكان في المنطقة في الأساس لم يكن كما كانوا يدعون لمواجهة داعش.انتهى/.

رمز الخبر 1901080

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =