الحشد والقوات الامنية يشرعان بعملية امنية لتأمين جزيرة النجف وصحراء كربلاء

شرعت قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية، الاربعاء، بعملية امنية لتأمين جزيرة النجف وصحراء محافظة كربلاء من ثمانية محاور.

وقال قائد عمليات الفرات الاوسط للحشد الشعبي اللواء علي الحمداني في تصريح لموقعنا انه" انطلقت فجر اليوم عملية امنية نوعية لتأمين جزيرة النجف وصحراء كربلاء بمشاركة قوات الحشد الشعبي والجيش والشرطة وحرس الحدود من ثمانية محاور ضمن عمليات قاطع الفرات الاوسط"، مبينا ان " العملية جاءت بناء على معلومات استخبارية دقيقة لملاحقة فلول ومضافات داعش ضمن قاطع المسؤولية".
واضاف الحمداني انه "رغم الظروف الجوية الصعبة تواصل القطعات العسكرية تقدمها وفق الخطط المرسومة لتأمين المناطق المستهدفة من اي خطر ارهابي ".
وتابع الحمداني ان " الوية الحشد الشعبي( 11 و2 و26 و33 و16 وشرطة الحدود يواصلون الانتشار في منطقة سور بغداد في البحيرات لتأمين سور مدينة كربلاء المقدسة".

وفي سياق آخر نفت هيئة الحشد الشعبي ما تداولته بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن تعيين خليفة للقائد الشهيد الحاج أبو مهدي المهندس (رحمه الله) .
وأكدت الهيئة ان هذه الانباء عارية عن الصحة تماما،  وجددت هيئة الحشد الشعبي دعوتها الى وسائل الاعلام وكافة الاخوة الإعلاميين بضرورة الاعتماد على المصادر الرسمية للحشد الشعبي في التعاطي مع الاخبار والمعلومات. /إنتهى/ 

رمز الخبر 1901516

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 4 =