الدبلوماسية الإقتصادية من أولويات البرلمان الجديد في سبيل مواجهة العقوبات الامريكية

قال الخبير في مسائل السياسة الخارجية، "مسألة الإقتصاد والدبلوماسية الإقتصادية في مواجهة العقوبات من المسائل الهامة التي يجب ان يتبناها البرلمان الجديد ويوجه الأجهزة الدبلوماسية في سبيلها".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن الخبير في الشؤون السياسة الخارجية "حسين كنعاني مقدم" صرح في حديث له مع مهر مجيباً على السؤال المتعلق بأولويات السياسة الخارجية للبرلمان الجديد: " البرلمان موازِ للثورة الإسلامية، وسيقدم إجراءات هامة في سبيل الخطوة الثانية للثورة الإسلامية".

وفيما يتعلق بشهادة الفريق"قاسم سليماني" أشار "مقدم"، رسالة شهادة الفريق "قاسم سليماني" تتجلى بالمقاومة والثبات ومقارعة الإستكبار، وحتماً توضيح هذه الرسالة وتبينها يجب أن تكون من أولويات السياسة الخارجية للبرلمان القادم.

وتابع، على المجلس أن يسن قوانين في ما يتعلق بمواجهة التهديدات الامريكية، وأيضاً مسألة التعاون مع الدول المقاومة في سبيل إخراج امريكا من المنطقة وتحقيق الامن والثبات في الحدود وأيضاً مسئلة تعزيز الصداقة مع دول الجوار من المسائل الهامة التي يجب ان تكون من أولوليات السياسة الخارجية للبرلمان.

وفيما يتعلق باهمية الشأن الإقتصادي والدبلوماسية الإقتصادية صرح " الخبير في مسائل السياسة الخارجية": مسألة الإقتصاد والدبلوماسية الإقتصادية في مواجهة العقوبات من المسائل الهامة التي يجب ان يتبناها البرلمان الجديد ويوجه الأجهزة الدبلوماسية في سبيلها.

وخلص "مقدم" إلى أن الدبلوماسية الإقتصادية من أهم متطلبات الدولة ويجب ان تتم عمليات التبادل التجاري مع الدول المجاورة وبالأخص الدول الجنوبية المجاورة للخليج الفارسي كما يجب تقويتها وتعزيزها. /انتهى/ 

رمز الخبر 1902402

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 9 =