قاسمي ينتقد سياسة التحايل والمراوغة الأميركية حيال الاتفاق النووي

أكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى باريس، بهرام قاسمي، أن الألاعيب المراوغة حيال الإتفاق النووي لتشديد الضغط على إيران غير مبررة ضمن أي منطق ومقياس.

وقال سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى باريس بهرام قاسمي مساء السبت: إن أميركا بخروجها من الإتفاق النووي، انتهكت التزاماتها ضمن الاتفاق وكذلك قرار 2231، وبادرت إلى إضعاف منظمة الأمم المتحدة وحتى سائر الشركاء في الاتفاق.

وصرح: ليس من المقبول، أن تنتهك دولة التزاماها بالخروج من معاهدة ما، ثم بعد ذلك تبحث عن مصالح مفبركة وانتقائية في تلك المعاهدة.

ولفت قاسمي: إن الألاعيب المراوغة والمزدوجة مع الإتفاق النووي والتذرع بالقرارات الأممية لتشديد الضغوط والقيود على ايران وإهدار حقوقها الطبيعية وأي بلد مستقل، غير مبررة ضمن أي منطق ومعايير، كما أن المجتمع الدولي لا يتلاءم مع هكذا تفسير ومنطق يتعارض مع الأعراف الدولية المعروفة.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قد صرح الاربعاء الماضي أنه بعد إلغاء الحظر التسليحي على ايران في تشرين الأول/اكتوبر 2020، فإن أميركا لن تسمح لإيران بشراء السلاح، زاعما أن واشنطن مازالت عضو في الاتفاق النووي، وقال: ان أميركا واحد من الشركاء، وموجودة في النص، وهذا ليس شيئا غريبا أو سحريا./انتهى/

رمز الخبر 1903798

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 3 =