عراقجي: اميركا ستغادر افغانستان عاجلاً أم آجلاً /طهران ستبقى دوما جارة لكابول

صرح المساعد السياسي لوزير الخارجية الايراني، عباس عراقجي، ان اميركا ستغادر افغانستان عاجلا ام اجلا، مؤكدا ان "إيران ستبقى دائما جارا لأفغانستان وتربطها بها اواصر تاريخية وقيم مشتركة".

واشار مساعد وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي في تغريدة اليوم (الاثنين) إلى حواره مع قناة طلوع نيوز الافغانية وكتب ان اميركا ستغادر افغانستان عاجلاً أم آجلاً لكن إيران ستبقى دوما جارة لأفغانستان وتربطها بها اواصر تاريخية وقيم مشتركة .

وقال عراقجي "الحقيقة هي أن رفاهيتنا وأمننا مرتبطان بشكل مباشر".

وكان مساعد وزير الخارجية الايراني قد زار افغانستان الاربعاء المنصرم على راس وفد رفيع بهدف متابعة الوثيقة الشاملة للتعاون بين ايران وافغانستان والتقى في العاصمة كابل المشرف على وزارة الخارجية ووزارة المالية وعبد الله عبد الله وتباحث معهم حول العلاقات الثنائية والوضع في افغانستان واخر مستجدات الساعة.

وصرح عراقجي في حوار مع قناة “طلوع نيوز” الافغانية بان طهران تشك في نوايا اميركا في مسيرة السلام الخاصة بافغانستان وقال ان طهران ليست معارضة للسلام في افغانستان الا ان ما اطلقته اميركا مع طالبان هو مجرد صفقة.

واكد مساعد الخارجية الايرانية بان مسيرة السلام يجب ان تمر عبر المفاوضات بين الفئات الافغانية الا ان هنالك عوامل مختلفة تجعل ايران تشعر بالاحباط من برنامج السلام لاميركا مع طالبان واضاف، اننا نعتقد بانه لا ينبغي الثقة باميركا وان تواجدها خطير في المنطقة ومن شانه ان يؤدي للكثير من الخلافات فيها.

واضاف، ان اميركا تعاطت مع طالبان ودخلت في مفاوضات ووقعت معها اتفاق سلام بغياب الحكومة الافغانية في حين تدّعي بانها داعمة وحليفة لهذه الحكومة.

رمز الخبر 1905937

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 2 =