القوات الامريكية تستخدم القنابل ضد المتظاهرين في مدينة "سياتل" الأمريكية

استخدمت الشرطة القنابل الضوئية وغاز الفلفل لصد متظاهرين في "سياتل" التي انضمت إلى حركة بدأت في مدينة "بورتلاند" ضد العنصرية ونشر عناصر أمن فدراليين بأمر من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

وفي الوقت نفسه، شهدت "بورتلاند" كبرى مدن ولاية "أوريغون"، حيث تجري تجمعات احتجاجية منذ نحو شهرين، وصدامات جديدة بين متظاهرين والشرطة، لكن في مدينة "سياتل" الواقعة في ولاية "واشنطن"، شهد ،ليل السبت الأحد، حوادث تمثلت باعتداء رجال الشرطة على متظاهرين أمام مركز لاحتجاز القاصرين.

وحاول بعض المتظاهرين حماية أنفسهم من غاز الفلفل باستخدام مظلات.

وذكرت صحيفة "سياتل تايمز" أنه في "بورتلاند" مركز الاحتجاج، حاول متظاهرون إنزال حاجز نصب أمام المحكمة الفدرالية، وردت قوات الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع بكثافة وقامت بتفريق المتظاهرين.

وكانت حركة الاحتجاج في هذه المدينة الواقعة في شمال غرب الولايات المتحدة، بدأت كما في جميع أنحاء البلاد والعالم، بعد وفاة الأمريكي الأسود "جورج فلويد" اختناقا تحت ركبة شرطي أبيض في مدينة "مينيابوليس".

وتوسعت مع وصول عناصر من الشرطة الفدرالية في منتصف تموز/يوليو إلى بورتلاند.

/انتهى/

رمز الخبر 1906084

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 6 =