عطوان: سُقوط مشروع قرار بتجميد حظر الأسلحة على إيران صفعة قويّة لترامب

اكد الكاتب والصحفي الفلسطيني البارز عبد الباري عطوان، أن سُقوط مشروع قرار بتجميد حظر الأسلحة على إيران صفعة قويّة ومُؤلمة لترامب في مجلس الأمن.

وكتب عبدالباري عطوان في مقال نشرته صحيفة "راي اليوم" اليوم الاثنين : انه تلقّى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صفعةً قويّةً، ومُهينةً، يوم الجمعة عندما أسقط مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يُطالب بتمديد حظر بيع الأسلحة لخَصمِه الإيراني، والأهم من ذلك أنّ المشروع لم يَحظَ إلا بتأييدِ دولةٍ واحدةٍ هي جمهوريّة الدومنيكان وامتناع 11 دولة عن التّصويت من بينها تونس، إلى جانب مُعارضة كُل مِن الصين وروسيا.

واضاف ان خُطورة هذه الصّفعة المُؤلمة تأتي في كَشفِها عن حجم الخِلافات بين الولايات المتحدة وشُركائها الأوروبيين، وخاصّةً فرنسا وبريطانيا وألمانيا التي كانت مِن بين الدّول التي امتنعت عن التّصويت في رسالةٍ واضحةٍ تُؤكّد أنّ الزّمن الذي كانت تتحكّم فيه واشنطن بالسّيطرة على الأُمم المتحدة، والتحدّث باسم العالم الغربيّ، قد ولّى، وربّما إلى غير رجعةٍ.

وصرح ان الإيرانيين الذين احتفلوا بهذا الانتِصار لَعِبوا أوراقهم بشَكلٍ جيّد، عندما وجّهوا إنذارًا قبيل التّصويت إلى الدّول الأوروبيّة مفاده أنّ تصويتهم إلى جانب مشروع القرار الامريكي سيُؤدّي إلى نهاية الاتّفاق النووي والتِزامها به بالتّالي، ويبدو أنّ هذا التّهديد أعطى ثِماره بقوّةٍ.

واضاف ان صفاقة الرئيس ترامب ووقاحته بلغت ذروتها عندما توعّد بإعادة فرض الحظر وتمديد حظر الأسلحة بتفعيل بُنود في الاتّفاق النووي (الزّناد) تُعطيه هذا الحق، الأمر الذي أثار سُخرية مُعظم المُراقبين، فكيف يُفعّل هذه البُنود في اتّفاقٍ انسحب مِنه قبل عامين؟

واضاف ان تصويت كُل من الصين وروسيا ضدّ مشروع القرار الأمريكي وتعطيلها له، دون الحاجة لاستخدام حقّ النقض (الفيتو) يَعكِس حجم تراخِي القبضة الأمريكيّة في المنظّمة الدوليّة، وتمرّد الدّول الأعضاء على زعامة واشنطن، وتجلّى ذلك بوضوحٍ بامتِناع مُعظمها عن التّصويت في مجلس الأمن، وهذا تطوّرٌ غير مسبوق.

واشار الى امتلاك ايران "ترسانةً مُزدحمةً بالصّواريخ الدّقيقة مِن مُختلف الأحجام والأبعاد، علاوةً على أعدادٍ هائلةٍ مِن الغوّاصات والزّوارق والسّفن الحربيّة، والمُسيّرات الجويّة" وقال ان هُناك تقارير تؤكّد أنّ روسيا وافقت مَبدئيًّا على بيع إيران طائرات مُقاتلة مِن نوع “سو 57″ و”سو 35” التي تُضاهي نظيراتها الأمريكيّة، وربّما تتفوّق عليها، إلى جانب دبّابات من نوعِ “تي 90″، ومنظومات صواريخ “إس 400” وطائرات عموديّة هُجوميّة من نوعِ “هيلكوبتر KA52”.

واضاف عطوان ان امتلاك إيران لهذه الأسلحة الحديثة سيُؤدّي إلى خلق قوّة ردع إقليميّة عُظمى وزعزعة النّفوذ الأمريكيّ في مِنطقة الخليج الفارسي بشَكلٍ كبير.

واكد ان الزّعامة الأمريكيّة للعالم تتآكل بشكلٍ مُتسارعٍ في ظِل صُعود القِيادة الصينيّة الروسيّة البديلة، وهزيمة مشروع القرار الأمريكيّ الأخير في الأمم المتحدة ومجلس أمنها هو المُؤشّر الأهم الذي يُبشِّر بالعديد مِن المُفاجآت القادمة، وما علينا إلا الصّبر والانتظار.

رمز الخبر 1906704

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 9 =