ظريف: لم ولن نسعى ابدا وراء امتلاك السلاح النووي

أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، ان الجمهورية الاسلامية تعتمد مبدا الشفافية في التعامل مع الوكالة الذرية وقال، "حسب فتوى سماحة قائد الثورة فإننا لم ولن نسعى ابدا وراء امتلاك السلاح النووي".

وقال ظريف في تصريح صحفي اليوم الاثنين خلال مراسم افتتاح طاولة الخدمة القنصلية بوزارة الخارجية، حول زيارة مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى طهران: ان هذه الزيارة لا علاقة لها اطلاقا بقضية آلية الزناد.

واشار الى اعلان 13 دولة من اجمالي 15 دولة عضوا في مجلس الامن الدولي بانه ليس لاميركا الحق في الخوض بهذا الموضوع (اي آلية الزناد لتفعيل الحظر الدولي ضد ايران) واضاف، ان اميركا تواجه ظروفا سيئة جدا.   

واكد وزير الخارجية، ان الجمهورية الاسلامية تعتمد مبدا الشفافية في التعامل مع الوكالة الذرية واضاف، اننا وبناء على فتوى سماحة قائد الثورة الاسلامية لم ولن نسعى ابدا وراء امتلاك السلاح النووي، ونحن فضلا عن الناحية العقائدية نعتبر هذا السلاح مضرا للبلاد من حيث الاعتبارات الاستراتيجية ومن الناحية العقائدية نعتبره حراما شرعا وفق فتوى سماحة قائد الثورة.     

وتابع ظريف، ان ماضينا التاريخي واضح تماما باننا ذهبنا ضحية السلاح الكيمياوي ولم نستخدم هذا السلاح ابدا.

واكد وزير الخارجية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية جاهزة للتعاون دوما مع الوكالة الذرية على اساس مبدا الشفافية، وقال: اننا بطبيعة الحال لن نسمح للذين بامتلاكهم السلاح النووي يزعزعون الامن والسلام في منطقتنا والعالم اي الكيان الصهيوني واميركا المستخدمة الوحيدة للسلاح النووي، بان يتمكنا من السخرية باهداف الوكالة والتلاعب بها.  

*اجرينا الكثير من المحادثات مع الوكالة الذرية خلال الاشهر الاخيرة

وقال ظريف، لقد اجرينا الكثير من المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال الاشهر الاخيرة وان زيارة مدير عام الوكالة تاتي في سياق ذات المحادثات التي هي مهمة جدا للتعاون بين ايران والوكالة.

*الارصد الايرانية المجمدة في كوريا الجنوبية

وفي الرد على سؤال حول الافراج عن الارصدة الايرانية المجمدة في كوريا الجنوبية والمفاوضات التي اجريت بهذا الصدد قال، اننا ننتظر ان تقوم الحكومة والشركات والبنوك في كوريا الجنوبية بهذا الامر ونقوم بمتابعة ذلك عبر مختلف المسارات واحدها مواصلة المفاوضات الا ان المسارات القانونية مفتوحة لنا./انتهى/

رمز الخبر 1906935

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =