الأجهزة الأمنية كشفت عن مسببي العمل التخريبي في نطنز

صرح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن الأجهزة الأمنية كشفت عن مسببي العمل التخريبي في نطنز وتفاصيل العمل التخريبي ما زالت قيد الدراسة لدى الأجهزة الأمنية، كما نوه الى أن إيران حذرة تجاه عمليات التجسس والتخريب لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الايرانية بهروز كمالوندي نوه في تصريح متلفز له الى احتمال أن يكون مفتشوا الوكالة الدولية للطاقة الذرية هم جواسيس، قائلا: ان الجمهورية الاسلامية كانت ناجحة لحد الان واضافة الى موضوع المفتشين تعرضنا مرارا الى هجمات سايبرية وتصدينا لها.

كما اشار كمالوندي الى الاعمال التخريبية في القطاع الصناعي، قائلا: لدينا معرض من هذه الأعمال، وأن الاعمال التخريبة كثيرة لكن لا يمكن كيل جميعها الى المفتشين، لكن احتمال ان يكون المفتش عميلا وارد.

ونوه كمالوندي الى أن ايران حذرة جدا تجاه موضوع الاعمال التخريبية والتجسس وكان أدائها جيدا لحد الان بخصوص الاشراف والمراقبة.

وقال المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية: أن ما حصل في منشآة نطنز كان عملا تخريبيا، وهذه المسألة قيد التحقيق والدراسة لدى الأجهزة الامنية.

وتابع: وفقا لمعلوماتنا تم الكشف عن مسببي هذا العمل التخريبي (تفجير منشآة نطنز) وباتت الأجهزة الامنية على اطلاع بالاسباب وكيفية القيام بهذا العمل، ما يعني أنها على إشراف تام بهذا الموضوع، لكننا لسنا على علم بكامل التفاصيل ونعلم بعض التفاصيل فقط ونعتذر عن الافصاح بها.

رمز الخبر 1907339

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 14 =