واشنطن لا تستطيع منعنا من بناء علاقاتٍ مع طهران

ادانت الخارجية الفنزويلية إعلان فرض عقوبات الأميركية الجديدة على الرئيس الفنزويلي نیکولاس مادورو واعتبرتها عدوانا علی فنزویلا.

وقالت الخارجية في بيان لها إن "كراكاس ترفض وتدين أمام المجتمع الدولي العدوان الأميركي الجديد، وإعلان عقوبات أحادية الجانب ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، من دون أي سبب كجزء من حملة العدوان المستمرة ضد إيران وفنزويلا ومنظومة الأمم المتحدة المتعددة الأطراف".

وأكد البيان أن واشنطن لا تستطيع منع كراكاس من بناء علاقات مع إيران".
وأشار البيان إلى أن "فنزويلا تؤكد من جديد التزامها المستمر تجاه الأمم المتحدة والتزامها بالقرارات المتخذة بشكل قانوني وجماعي في إطار هذه المنظمة. كما تؤكد فنزويلا، كدولة مستقلة، أن أية أعمال متعجرفة من جانب حكومة الولايات المتحدة لن تمنعها من ممارسة حقها السيادي في إقامة علاقات اقتصادية وتجارية بحرية مع إيران ومع أي دولة في إطار الأحكام المنظمة للتجارة الدولية".

وأعلنت الولايات المتحدة، يوم الاثنين،  فرض سلسلة عقوبات تستهدف خصوصا وزارة الدفاع الإيرانية والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وذلك "في إطار العمل مجددا بعقوبات الأمم المتحدة، داعية الدول الأوروبية إلى الاقتداء بها".

وغرد خورخة آریاسا وزیر الخارجیة الفنزویلیة ان هذا القرار الامریکي الجديد لحكام الولايات المتحدة الأمريكية انما یدل علی عدم احترامهم لقرارات المتخذة دولیا للحفاظ على السلام والأمن الدولي. 

/انتهی/

رمز الخبر 1907864

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =