لا يجوز لأحد أن يهين نبي الإسلام باسم الحرية والديمقراطية

قال النائب الأول لرئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة:"إنه لا ينبغي لأحد أن يهين نبي الإسلام باسم الحرية ، مضيفاً أن على الغرب أن يوقف دائرة الإهانات والعنف."

وافادت وكالة مهر للأنباء ، أن الاجتماع السابع للجنة تنسيق خطة هندسة البلا الثقافية عقد ظهر اليوم (السبت) برئاسة النائب الأول للرئيس الایراني وفي بداية الجلسة هنأ جهانغيري شعب إيران ومسلمي العالم بمناسبة أسبوع الوحدة وقال: "هذا الأسبوع منور باسم نبي الرحمة والتسامح".

واضاف "إنه لشرف لجميع المسلمين أن يتعلموا ويتربوا في هذه المدرسة العظيمة وأن يحذوا حذو النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم."

و أعرب النائب الأول لرئيس الجمهورية عن أسفه للحوادث المؤسفة وأنباء الإهانات والعنف في الغرب ، قائلاً: "لا ينبغي لأحد أن يهين نبي الإسلام باسم الحرية والديمقراطية ، بالتأكيد مثل هذا السلوك لایطاق لملياري مسلم في العالم يتصرفون بسلوك الرسول الكريم صلى الله عليه وآله سلم ولا يمكن الترويج للسب والعداء باسم الحرية.

وفي الوقت نفسه ، أوضح جهانغيري أن قطع الرؤوس والاعتداء على الأماكن الدينية للأديان الأخرى بمبرر ديني غير مقبول على الإطلاق.

وتابع النائب الأول: على الغرب أن يوقف دائرة الإهانات والعنف والذي يمكن أن يؤدي بالتأكيد إلى ردود فعل فنأمل أن يدرك الفرنسيون مدى ضرر ذلك./انتهی/

رمز الخبر 1909016

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =