كل من تضعه واشنطن على لوائحها السوداء شخصية ممتنعة عن بيع لبنان

دان المفتي الشيخ أحمد قبلان خطوة وزارة الخزينة الأمريكية المهووسة بالحسابات الصهيونية، والقاضية بضم رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل إلى اللائحة السوداء، والتي ضمت قبله الوزير المقاوم علي حسن خليل والوزير يوسف فنيانوس، فضلا عن القادة المقاومين.

وافادت وكالة مهر للأنباء نقلا عن الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام، أن المفتي الشيخ أحمد قبلان دان خطوة وزارة الخزينة الأمريكية المهووسة بالحسابات الصهيونية، والقاضية بضم رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل إلى اللائحة السوداء، والتي ضمت قبله الوزير المقاوم علي حسن خليل والوزير يوسف فنيانوس، فضلا عن القادة المقاومين.

وأشار الى أن “الحسابات الأمريكية في لبنان أشبه بعفريت يعيش لحظة سقوط وانتقام”، مؤكدا أن “كل من تضعه واشنطن على لوائحها السوداء ليس إلا ركنا مكونا بصيغة هذا الوطن وشخصية ممتنعة عن بيع لبنان أو السمسرة بحساباته السياسية والوطنية، وهذا يدعونا بشدة الى الإسراع بتأليف حكومة لبنانية إنقاذية تعتمد على مكوناتها الداخلية وأولوياتها الوطنية وفق إصلاحات جذرية وحضور شامل على أرض الواقع العملاني”.

ولفت المفتي قبلان إلى أن “وضع واشنطن لأي شخصية وطنية على لوائحها السوداء وبحسابات انتقامية ما هو إلا شهادة كرامة ووسام شرف ووطن ودفع جديد لقيامة لبنان”.

/انتهى/

رمز الخبر 1909216

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 12 =