أبلغنا السفير التركي انه ليس من الحكمة بناء السياسة الخارجية على الأوهام

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زاده إن هناك كثيرين في تركيا يعلمون التاريخ جيدًا ومن الضروري لهم تذكير حكامهم بالجذور الحقيقية لتأليف القصائد قبل قراءتها ، مشيرًا إلى أن "أذربيجان الغيورة هي جزء من إيران العزيزة وهي كانت دوما حصنا منيعا للوطن.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه كتب سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، في تغريدة على تويتر مساء اليوم (الجمعة) عقب استدعاء السفير التركي في طهران على خلفية التصريحات التدخلية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان: لقد ابلغ السفير التركي انه ليس من الحكمة بناء السياسة الخارجية على الخيال.

وأضاف: "هناك الكثير في تركيا ممن يعرفون التاريخ جيدًا". وعليهم تذكير مسؤولي حكومتهم بالجذور الحقيقية لتاليف الاشعار قبل قراءتهها .

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية ان أذربيجان الغيوره جزء من إيران العزيزة ، وهي كانت على الدوام حصنا منيعا للوطن.

واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية السفير التركي في طهران للاحتجاج على تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتبرتها طهران تستهدف وحدة الأراضي الإيرانية.

وقالت الخارجية الإيرانية إن تصريحات أردوغان مرفوضة وتدخل في الشأن الإيراني وطالبنا أنقرة بالتوضيح.

وشددت على أن طهران لن تسمح لأي طرف باستهداف وحدة أراضيها ولن تتوانى عن الدفاع عن أمنها القومي.

وكان الرئيس التركي قد ردد مقطوعة شعرية عن منطقة أراس أثناء خطابه أمام الجيش الأذربيجاني أمس الخميس في باكو، اثارت ردود أفعال.

وقال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف إن أردوغان لم يتم إخباره بأن الشعر الذي ردده في باكو "بشكل خاطئ" يتعلق بـ"الفصل القسري لمناطق شمال نهر أرس عن الوطن الأم إيران".

 وأضاف ظريف في تغريدة على صفحته بموقع "تويتر"، بالفارسية وبالإنجليزية، متسائلا: "ألم يفهم (أردوغان) أنه تحدث ضد استقلال جمهورية أذربيجان؟ لا أحد يستطيع الحديث عن أذربيجاننا العزيزة"./انتهى/

رمز الخبر 1910115

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 3 =