دراسة النهوض بالقطاع السياحي بین یدي القائم بأعمال وزير السياحة والسفير الإيراني لدى اليمن

استعرض القائم بأعمال وزير السياحة في حكومة الانقاذ الوطني أحمد العليي جانباً من الأضرار التي تعرض لها القطاع السياحي جراء استمرار العدوان والحصار على اليمن للعام السادس على التوالي.

وأفادت وکالة مهر للأنباء أنه قال الوزير العليي خلال لقائه سعادة سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية لدى اليمن حسن ايرلو أن العدوان استهدف كل المقومات السياحية، وقصف الآثار التاريخية ومنها مدن صنعاء القديمة وشبام وزبيد، الأمر الذي يهدد بشطبها من قائمة التراث العالمي.

وأشاد العليي بالدور المميز للجمهورية الاسلامية الايرانية ووقوفها إلى جانب الشعب اليمني ومناصرة مظلوميته، آملا الاستفادة من الخبرات الإيرانية في تطوير القطاع السياحي باليمن والنهوض به لا سيما في جانب صناعة السياحة .

كما رحب العليي بالسفير إيرلو، مثمناً وجوده في صنعاء في ظل إستمرار العدوان والحصار .

في المقابل عبّر سعادة السفير حسن إيرلو عن أمله في أن يتجاوز اليمنيون هذه المحنة قريبا، مشيرا إلى استعداد الجمهورية الاسلامية الإيرانية لتقديم العون والمساعدة للشعب اليمني، ونقل الخبرات في الجانب السياحي، ولاسيما إذا توقف العدوان والحصار.

وأشاد السفير الإيراني بصمود الشعب اليمني، موضحاً أن اليمن بلد سياحي عريق، وتربطه علاقات تاريخية وروابط متميزة مع ايران منذ القدم، وأنه يستحق أن يكون قبلة لكل زوار العالم .

/انتهی/

رمز الخبر 1910384

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 12 =