مصر.. اكتشاف أثار جديدة بالاسكندرية

نجحت البعثة المصرية الدومينيكانية في الكشف عن عدد من المومياوات في حالة سيئة من الحفظ، والتي تبرز سمات التحنيط في العصرين اليوناني والروماني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه كشفت البعثة التابعة لجامعة سانتو دومنيجو برئاسة كاثلين مارتينيز والعاملة بمعبد تابوزيريس ماغنا غربي الإسكندرية، بالكشف عن 16 مدفنا في مقابر منحوتة في الصخربالإضافة إلى تمائم ذهبية على شكل لسان كانت توضع في فم المتوفي في طقس خاص لضمان قدرته على النطق في العالم الآخر.

وأوضحت رئيسة البعثة مارتينيز أن "من أهم هذه القطع مومياوتين احتفظتا ببقايا اللفائف وأجزاء من طبقة الكارتوناغ، الأولى عليها بقايا تذهيب وتحمل زخارف مذهبة تظهر المعبود أوزوريس إله العالم الآخر، بينما تضع الأخرى على رأسها تاج الآتف والمزين بقرون وحية الكوبرا عند الجبين، أما عند صدر المومياء تظهر زخرفة مذهبة تمثل القلادة العريضة يتدلى منها رأس الصقر رمز المعبود حورس".

من جهته، قال مدير عام آثار الإسكندرية خالد أبو الحمد، إن "البعثة عثرت خلال هذا الموسم على عدد من اللقى الأثرية أهمها قناع جنائزي لسيدة، وثمان رقائق ذهبية، وثمانية أقنعة من الرخام ترجع إلى العصرين اليوناني والروماني".

جدير بالذكر أنه خلال العشر سنوات الأخيرة عثرت البعثة على مجموعة هامة من اللقى الأثرية التي غيرت تصورنا عن معبد تابوزيريس ماغنا، حيث عثر داخل جدران المعبد على عدد من العملات التي تحمل اسم وصورة الملكة كليوباترا السابعة، بالإضافة إلى العديد من أجزاء التماثيل التي يعتقد أنها كانت تزين ساحات المعبد فيما مضى.

المصدر: روسيا اليوم

رمز الخبر 1911437

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =