الجهاد الإسلامي تثمن موقف الجزائر ضد التطبيع مع الاحتلال

ثمّنت حركة الجهاد الإسلامي، انسحاب الوفد البرلماني الجزائري المشارك في فعاليات الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، من فعالية برلمانية، بسبب مشاركة وفد للإحتلال الإسرائيلي فيها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه قال عضو المكتب السياسي للحركة نافذ عزام، في تصريح مكتوب، اليوم السبت: "لطالما عودتنا الجزائر شعباً وقيادة على هكذا مواقف مبدئية وأصيلة، وهذا استشعارٌ للمسؤولية تجاه فلسطين، وانتصارٌ لقضيتها".

وأضاف: "التصدي للتطبيع بكافة أشكاله وصوره، واجبٌ أخلاقي، ديني وعروبي، ولعل الجزائر تُمثل بوضوحٍ شديد هذا الموقف الحر الراسخ".

وتابع: "متيقنون أن الجزائر ستبقى جداراً منيعاً في وجه كل المؤامرات والمحاولات الرامية لدفعها لركب التطبيع".

وفي وقت سابق من اليوم، انسحب الوفد البرلماني الجزائري المشارك في فعاليات الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط من محاضرة برلمانية، بعد الجمع بين متداخل جزائري وآخر إسرائيلي.

وأرسل المشاركون الجزائريون، وهم 3 نواب، منهم عمار موسى الذي كان محاضرا، ونائبان آخران، تقارير للانسحاب من الفقرة الثانية للشبكة البرلمانية لمنظمة "أو سي دي"، والتي بحثت عودة النشاط الاقتصادي بعد أزمة فيروس "كورونا"./انتهى/

رمز الخبر 1911840

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 7 =