الاهتمام بكتاب نهج البلاغة ينمي القيم الإنسانية السامية في المجتمع

أعلن رئيس مؤسسة نهج البلاغة عن إقامة الدورة الثانية من "جائزة نهج البلاغة" الدولية التي تعقد مرة كل سنتين، في يوم عيد غدير خم في 18 ذي الحجة 1442 هـ.ق (الموافق 29 تموز/يوليو 2021).

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان رئيس مؤسسة نهج البلاغة حجة الإسلام "سيد جمال الدين دين برور" أضاف في إجتماع صحفي عقده اليوم (الأحد) حول الدورة الثانية من "جائزة نهج البلاغة" الدولية، ان هذا الحدث الثقافي الذي يعقد بالتعاون مع العديد من المراكز العلمية والثقافية بما في ذلك وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، وحوزات العلوم الدينية، وجامعة المصطفى (ص) الدولية، يهدف إلى التعريف بالكتب التي تم نشرها في عامي 2018 و 2019 حول مواضيع كتاب نهج البلاغة بأي لغة سواء في إيران أو أي دولة أخرى في العالم.

وتابع دين برور ان الدورة الأولى من هذه الجائزة أقيمت قبل عامين وتناولت الكتب التي نُشرت خلال الأعوام 2013 إلى 2017، حيث تمت مراجعة وعرض حوالي ألف كتاب في موضوع نهج البلاغة.

وأضاف ان 125 مركزا في أنحاء العالم يعمل على إنجاز أبحاث حول نهج البلاغة أو نشر الكتب في هذا المجال، وقد وصلت هذه الحركة الثقافية أيضا إلى الأمم المتحدة، حيث تم الإعتراف بـ"عهد مالك الأشتر" كوثيقة معتمدة في هذه المنظمة.

وتابع "ان كتاب نهج البلاغة له آثار اجتماعية عميقة وواسعة النطاق بحيث يحيي روح الشجاعة والتضحية بالنفس والشعور بالمسؤولية والعدالة، وان الاهتمام بهذا الكتاب ينمي القيم الإنسانية السامية في المجتمع".

وأعرب عن أمله في أن يتم اتخاذ الترتيبات اللازمة، بالتعاون مع المكتبة الوطنية، لتسجيل كتاب نهج البلاغة على قائمة التراث العالمي.

/انتهى/

رمز الخبر 1912079

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 0 =