ايران تتخذ سياسات شاملة وقائمة على أسس الوقائية لمكافحة المخدرات

قال سفير ومندوب ايران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ان مكافحة الجمهورية الاسلامية الايرانية للمخدرات، قائمة على اسس واقعية وقيم اخلاقية وانسانية.

وأفادت وكالة مهرللأنباء، ان سفير ومندوب ايران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا "كاظم غريب ابادي" صرح في اجتماع تحت عنوان "البرامج والانجازات الدولية للجمهروية الاسلامية الايرانية في مجال مكافحة المخدرات"، الذي عقد اليوم الاثنين من قبل اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في العاصمة النمساوية.

وان اهم ما جاء في تصريحات السفير الايراني بفيينا خلال الاجتماع، هو كالتالي :

1- ان الجمهورية الاسلامية الايرانية باعتبارها دولة جارة لاكبر بلد منتج للمخدرات، تاثرت (سلبا) بهذه المعضلة العالمية اكثر من اي دولة اخرى؛ وعليه فهي تعي ضرورة تعزيز التعاون الاقليمي والدولي وتؤكد على ضرورة ذلك.

2- ان اجراءات الجمهورية الاسلامية الواسعة والمستديمة على مدى العقود الاربعة الماضية لمكافحة عمليات تهريب المخدرات، اقرّ به كل من مكتب التمثيل الاقليمي للامم المتحدة، والهيئة الدولية لمكافحة المخدرات.

3- وفضلا عن دور ايران في مجال اعداد وتشكيل بعض المبادرات الاقليمية والدولية واستضافتها لمكتب الامم المتحدة باعتباره اهم جهة دولية تنشط في مجال مكافحة المخدرات، فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية قدمت على مدى سنوات متتالية اكثر من 3800 شهيد ومصاب من افراد القوات المسلحة وقوى الامن الداخلي المضحية لمكافحة هذه المعضلة.

4- ان الجهود الكبيرة واجمالي حمولات المخدرات التي تمكنت ايران من ضبطها خلال السنوات الماضية، خير دليل على ان ما قامت به الجمهورية الاسلامية الايرانية لوحدها من اجل الحؤول دون تهريب المخدرات الى الاسواق العالمية، يفوق جهود دول العالم جميعا.

5- رغم القيود الناجمة عن تفشي وباء كورونا التي ادت الى تقويض الاجراءات المتعلقة بمكافحة المخدرات خلال العام الماضي، لكن احصائيات ضبط المخدرات في ايران لم تتراجع فحسب وانما تشير الى حصول زيادة بنسبة 40 في المائة، وفي سابقة من نوعها تم ضبط 1147 طنا من انواع المخدرات خلال العام 2020 داخل البلاد.  

6- وسط هذه الانجازات، فقد شكّل الحظر الاحادي الامريكي عقبة اساسية امام تعزيز الطاقات والارتقاء بمستوى الجهود وخطط ايران الهادفة لصد عمليات ترانزيت المخدرات؛ بما يلزم على المجتمع الدولي والدول المتقدمة ان تضع قضية مكافحة المخدرات على سلم برامجها وبعيدا على اي حسابات سياسية، بل العمل بواجبها المشترك لقديم الدعم اللازم في هذا السياق.

7- ان ما تقوم به الجمهورية الاسلامية الايرانية فيما يخص التعامل مع معضلة المخدرات العالمية، يتم وفق سياسات شاملة وقائمة على اسس الوقائية والمكافحة والعلاج.

/انتهى/

رمز الخبر 1912525

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 8 =