توازن القوى تغير لصالح فلسطين اكثر من اي وقت آخر

اعتبر رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري بان توازن القوى تغير لصالح فلسطين اكثر من اي وقت آخر واكد ضرورة انشاء تحالف استراتيجي قوي لحل القضية الفلسطينية، وقال ان الصهاينة الغاصبين سيحترقون في لهيب نيران الغضب المقدس لجبهة المقاومة الاسلامية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري اعتبر بان توازن القوى تغير لصالح فلسطين اكثر من اي وقت آخر واكد ضرورة انشاء تحالف استراتيجي قوي لحل القضية الفلسطينية، وقال ان الصهاينة الغاصبين سيحترقون في لهيب نيران الغضب المقدس لجبهة المقاومة الاسلامية.

وفي بيان اصدره اليوم الخميس ادان اللواء باقري جرائم الكيان الغاصب للقدس ضد الفلسطينيين والهجمات الهمجية لقواته العسكرية السفاحة على المسجد الاقصى وسائر الاراضي المحتلة والتي اسفرت عن استشهاد العديد من ابناء الشعب الفلسطيني، مؤكدا ضرورة انشاء تحالف قوي استراتيجي وحقيقي لحل وتسوية القضية الفلسطينية.

وجاء في البيان الصادر عن رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية: ان الجرائم الوحشية التي يرتكبها الكيان الصهيوني السفاح والقاتل للاطفال هذه الايام في الاراضي المحتلة والقدس الشريف وتضريجه بالدماء عددا كبيرا من الفلسطينيين المظلومين والابرياء والمقاومين، قد اثارت الحزن والاسى الشديد لدى شعوب العالم خاصة الامة الاسلامية.

واضاف: لاشك ان الاعمال الاجرامية للكيان الصهيوني المقيت قد عززت وحدة الشعب الفلسطيني المظلوم والايمان بالمقاومة والصمود وتعزيز القدرات لتحقيق الانتصار النهائي وسوف لن تنسى الشعوب الاسلامية والشعب الفلسطيني المظلوم ابدا خبائث وخيانة الحكومات العربية في تطبيع العلاقات مع الكيان الغاصب والقاتل للاطفال.

وتابع اللواء باقري: مع مضي 73 عاما على احتلال ارض فلسطين والمجازر المرتبكة بحق الفلسطينيين المظلومين، فان انتفاضة القدس تمضي الان الى الامام اكثر حرارة وحماسا واقتدارا من الماضي نحو مستقبل يحتضن فيه الشعب الفلسطيني الانتصار الالهي النهائي بعد تطهير هذه الارض المقدسة من دنس الوجود المشؤوم للصهاينة الجبارين والقتلة.

وادان رئيس الاركان الايرانية الاعمال الاجرامية للكيان الصهيوني البغيض والتي ادت الى استشهاد واصابة واعتقال العديد من الرجال والنساء وحتى الاطفال الفلسطينيين المظلومين والعزل في المسجد الاقصى وسائر مناطق الاراضي المحتلة واعرب عن اسفه للصمت المميت للكثير من ادعياء حقوق الانسان ودعم اميركا المجرمة لهذه الجرائم ودعا الى انشاء تحالف استراتيجي وواقعي قوي لحل وتسوية القضية الفلسطينية كقضية مشتركة للعالم الاسلامي ورائدة لوحدة وتلاحم المسلمين ليعملوا عبر تخطيط وتنفيذ خطوات نافذة ومؤثرة وحاسمة برسالتهم التاريخية وواجبهم الشرعي والانساني في هذا المجال.    

واكد اللواء باقري بان توازن القوى قد تغير لصالح فلسطين اكثر من اي وقت اخر في ظل خطاب المقاومة والانتفاضة المتالقة وما تبلور الان في سوح مواجهة مجاهدي المقاومة الاسلامية للكيان الصهيوني الاجرامي في الهجمات الصاروخية المتواصلة.   

واضاف: اننا نحذر الكيان الصهيوني وحماته الاقليميين والدوليين خاصة الشيطان الاكبر والنظام الاميركي الارهابي بان جبهة المقاومة الاسلامية والسائرين في طريق شهداء المقاومة قد مهدوا السبيل لتحرير فلسطين والقدس والزوال الحتمي للكيان الصهيوني من جغرافيا المنطقة والارض المقدسة وان لهيب نيران غضبهم المقدس ستحوّل في النهاية حياة هؤلاء المجرمين الغاصبين وحضورهم الشيطاني الى تل من الرماد.  

وحيا رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية عزم وارادة وصبر وحكمة الاسر المكرمة للشهداء والجرحى، داعيا الباري تعالى لهم بالثبات والتوفيق والرفعة في نيل اهداف القضية الفلسطينية وتحرير القدس./انتهى/

رمز الخبر 1914450

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 10 =