صواريخ المقاومة الفلسطينية هزت اسطورة القبة الحديدية

تعيش اسرائيل على بركان متفجر فلم يعد هناك منطقة آمنة في فلسطين المحتلة، فالترويج للكيان الصهيوني في الاعلام الغربي والعالمي أصبح استراتيجية فاشلة فلا قيمة دعائية لها بسبب صواريخ غزة.

وكالة مهر للأنباء - حسان الزين: تباهى الكيان العبري بالتقدم العالمي وخاصة بقبته الحديدية فعندما تم تدمير دبابات الميركافا فخر الصناعة الاسرائيلية في وادي الحجير في جنوب لبنان خسر العدو اقتصاديا وماليا وتقنيا وعلميا ارقاما تتجاوز المليارات من الدولارات، أما الآن ففشل القبة الحديدية سيدفع العدو الى خسارات فادحة لا تعد ولا تحصى فاستراتيجيات الشباك العنكبوتية سقطت بايام معدودة وصواريخ لا تتجاوز المئتين فكيف اذا تعدت الالاف. ان صواريخ المقاومة الفلسطينية هزت أسطورة القبة الحديدية الإسرائيلية.

صواريخ المقاومة الفلسطينية هزت أسطورة القبة الحديدية الإسرائيلية

كذلك استراتيجيات الاستقرار الاجتماعي الداخلي تلقت ضربات عنيفة لا يمكن اصلاحها فلقد دأب العدو على سياسة الاحتواء المقنع بانتخابات يشارك فيها العرب في الداخل ويسعى الى خلق مجتمع هجين عن ارضه وترابها فالانتفاضات الاخيرة التي جرت في جميع القرى والمدن الفلسطينية قلبت السحر على الساحر. ويمكن الان الحديث عن بيئة مقاومة مسلحة قادمة ولعل هذا اهم حدث استرتيجي تحقق للفلسطينين هذه الايام، فاستراتيجية الاستقرار الداخلي انتهت الى غير رجعة.

استراتيجيات السرعة والسيطرة والتفوق العسكري والتحكم السياسي هي وهم لا غير، وأهم ما يمكن القول عنه الآن أن الوعي الجمعي الاسرائيلي واقف على رجل ونص ينتظر السقوط المدوي، لقد تحطمت اغلب استراتيجيات العدو الذي يلزم كتابة المجلدات لسردها، اسرائيل شرٌ مطلق، وزوالها حتمي./انتهى/

رمز الخبر 1914581

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 8 =