أزمة دبلوماسية تلوح بين الكيان الصهيوني والإمارات

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن احتمال نشوب "أزمة دبلوماسية" بين الإمارات و"الكيان الصهيوني" بسبب قرار وزيرة البيئة الإسرائيلية إلغاء صفقة متعلقة بشحن النفط الإماراتي الخام إلى أوروبا عبر "الكيان الصهيوني".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن "أزمة دبلوماسية تلوح في الأفق بين "الكيان الصهيوني" والإمارات"، على خلفية قرار وزيرة البيئة الجديدة تمار زندبرغ.

وأشار الإعلام الإسرائيلي إلى أن الأزمة تتمثّل بالحديث عن إلغاء الوزيرة للاتفاق المتعلق بشحن النفط الخام والمنتجات النفطية القادمة من الإمارات إلى الأسواق الأوروبية عبر خط أنابيب للنفط في "الكيان الصهيوني" يربط بين البحرين الأحمر والأبيض المتوسط.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول مطلّع على تفاصيل الصفقة، في وقت سابق، تأكيده أن قيمة الصفقة، التي وقعت بحضور وزير الخزانة الأميركي السابق ستيفن منوتشين ومسؤولين أميركيين وإماراتيين آخرين، تبلغ ما بين 700 و800 مليون دولار على مدى عدة سنوات.

وأفادت مصادر رفيعة في أبو ظبي صحيفة "إسرائيل هيوم" أنه "وإذا ألغت حكومة الکیان المحتل الاتفاقية فعلاً، فهذا من شأنه التسبب بأزمة في العلاقات مع "الکیان الصهیونی"، وسيعرض للخطر استقرار اتفاقيات أبراهام".

وأضاف المصدر أنه "حتى قبل أن تؤدي الحكومة الجديدة اليمين الدستوري نُقلت رسالة واضحة إلى الإمارات مفادها أن تبادل السلطة في "الکیان المحتل" ليس فقط لن يؤدي إلى إسقاط طلب إلغاء الصفقة على الفور، بل العكس فالوزيرة زندبرغ تعتزم العمل بشكلٍ أكبر على إلغائها".

يذكر أنّ الإمارات وقعّت على اتفاقية التطبيع مع "الکیان الصهیونی"، في 15 أيلول/سبتمبر 2020، في البيت الأبيض، بحضور الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

/انتهى/

رمز الخبر 1915372

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 11 =