ينبغي علينا إستعادة حصة إيران في أسواق النفط العالمية

صرح النائب الاول لرئيس الجمهورية "اسحاق جهانغيري" : ان حصة ايران من سقف انتاج النفط في العالم تبلغ 4 بالمئة؛ مؤكداً أنه "واجبنا الوطني يلزم علينا من خلال تعزيز الاستثمارات واستخدام التكنولوجيا الحديثة، ان نستعيد حصة البلاد في اسواق النفط العالمية".

وأفادت وكالة مهر للأنباء أنه وفي تصريحه له خلال اجتماع المجلس الاعلى للطاقة الذي عقد برئاسته اليوم الاثنين، اكد جهانغيري ان ايران لطالما واجهت منافسين اساسيين داخل المنطقة، لكنها استطاعت بفضل طاقاتها وامكاناتها المرموقة ان تترك اثرا كبيرا في هذه المعادلات الاقليمية.

وتابع، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية نجحت على مدى العقود الماضية، ان تلعب دورا بارزا وتعزز اقتدارها في مواجهة الدول المنافسة؛ "لكن في الوقت نفسه نحن لم نتمكن الاستفادة المثلى للطاقات الوطنية وموقع ايران الجغرافي".

واوضح النائب الاول لرئيس الجمهورية، ان حصة ايران من انتاج وبيع النفط في الاسواق العالمية بلغت 10 بالمئة في مرحلة ما قبل الثورة الاسلامية، لكن بعد انتصار الثورة واثر الحظر الجائر ومؤامرات الاعداء ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية تراجعت حصة البلاد الى 4 بالمئة، بينما استغلت بعض الدول الاقليمية الفرص السانحة لها واقدمت على زيادة سقف انتاجها للنفط.

وخلص الى القول : ان واجبنا الوطني يلزم علينا من خلال تعزيز الاستثمارات والتكنولوجيا الحديثة واستخدام الطاقات الوطنية، ان نستعيد حصة البلاد داخل الاسواق العالمية من جديد.

/إنتهى/

رمز الخبر 1915711

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 5 =