افتتاح المشاريع كان شوكة في أعين المتآمرين ضد الشعب الايراني

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الاحد، أن افتتاح المشاريع كان شوكة في أعين المتآمرين ضد الشعب الايراني، مشيرا الى ان الرد المناسب على الحرب الاقتصادية تمثل في صمود الشعب.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان روحاني في حديثه خلال مراسم تدشين عدد من مشاريع وزارة النفط ومنظمة الطاقة الذرية ووزارة الداخلية ومنظمة الضمان الاجتماعي، قال حجة الاسلام حسن روحاني: افتتاح المشاريع كان هاما بالنسبة لنا. ورغم ان الجميع يبذلون الجهود، ولكننا من جهة كنا في خضم حرب اقتصادية ومن جهة اخرى واجهنا جائحة كورونا، حيث انخفض معدل نسبة نمو الاقتصاد العالمي سالب 3.5 بالمائة، وكانت فترة عصيبة.

وأضاف روحاني: كان من المهم للغاية ان نرد على الحرب الاقتصادية امام العالم، وبالطبع كان الرد المناسب يتمثل في صمود الشعب، الا ان افتتاح المشاريع كان شوكة في أعين الذين خططوا المؤامرات ضد الشعب الايراني، ورغم اننا بدأنا بالمشاريع على بركة الله، الا ان العمل انجزه المدراء والعمال والشعب الايراني.

وأشار الرئيس الايراني الى افتتاح ارصفة ومشاريع بحرية مرتبطة بـ27 قطاعا من حقل بارس الجنوبي للغاز، باعتباره اكبر مشروع اقتصادي في ايران، لافتا الى انه خلال 8 سنوات من حكومته، تم تنمية هذا الحقل من 10 قطاعات الى 27 قطاعا، وتمت زيادة الانتاج من 280 مليون متر مكعب في اليوم الى اكثر 700 مليون متر مكعب.

وصرح وزير النفط الايراني "بيجن زنكنة" ان الحكومة الايرانية استثمرت على مرّ السنوات الاخيرة مايبلغ 25 مليار دولار في حقل بارس الجنوبي؛ "وقد تمكنّا عبر زيادة الانتاج  لدى هذا الحقل وسائر حقول الغاز الطبيعي الايرانية، ان نحطم الرقم القياسي بواقع الف مليون متر مكعب في مجال انتاج الغاز الطبيعي داخل البلاد".

واضاف، ان الانجازات الناجمة عن برامج وزارة النفط البنيوية خلال ثمانية اعوام مضت، لم تقتصر على زيادة انتاج الغاز الطبيعي فحسب وانما تضمنت المشاريع البتروكيمياوية وعمليات التكرير في حقل بارس الجنوبي، وبالتالي زادة حجم صادرات البلاد بواقع 90 في المئة، وايضا 80  بالمئة زيادة في مجال تحويل الغاز الى محطات انتاج الطاقة.

ونوه زنكة، بان جميع المراحل المحددة لتطوير حقل بارس الجنوبي انجزت خلال السنوات الثماني الماضية، باستثناء المرحلة الحادية عشرة والتي كانت قد دخلت حيز التنفيذ بالتعاون مع الطرفين الفرنسي والصيني، لكنهما انسحبا ليواصل الجانب الايراني لوحده العمل في هذا المشروع.

ولفت وزير النفط، بأن عملية انتاج الغاز، في المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي، ستبدا بنهاية العام الحالي (الايراني – ينتهي في 20 اذار / مارس 2022)./انتهى/

رمز الخبر 1916622

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 3 =