الجهاد الإسلامي : نجدد موقفنا الرافض للانتخابات دون التوافق على برنامج سياسي واضح

جددت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم الاربعاء 22/9/2021 ، التأكيد على موقفها السابق الرافض للانتخابات دون التوافق على برنامج سياسي واضح ومحدد يستند إلى مواجهة الاحتلال ووقف تغوله على شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه قالت الحركة خلال بيان لها بعد إعلان السلطة في رام الله نيتها إجراء انتخابات محلية في عدد من القرى والبلدات "ان أي انتخابات في ظل الاحتلال يشكل ملهاة جديدة وهروباً من الاستحقاق الأهم وهو إعادة بناء المشروع الوطني وفق استراتيجية جديدة وشاملة لإدارة الصراع مع العدو من جهة، وتشكيل مرجعية وطنية لإدارة الشأن الداخلي، موضحةً ان الانتخابات مهما بالغ المتحدثون في إظهار أهميتها لن تحقق هذا الهدف.

وأشارت الحركة ان الظروف الراهنة، تستدعي من الجميع التركيز على كيفية التصدي للاحتلال وعدوانه، والذود عن أسرانا في سجون الاحتلال، والتصدي للاستيطان وحماية ما تبقى من الأرض، وإنهاء الحصار الظالم على قطاع غزة، والرد على جرائم الاحتلال في الضفة والقدس، وحماية وحدة الشعب الفلسطيني، ووقف تحكم الاحتلال بكل مفاصل الحياة والخدمات.

واعتبرت الحركة ان الأولوية الأساسية لشعبنا، والحاجة الوطنية الأولى هي التحرر من الاحتلال، وهذا لن يتم إلا بالمقاومة وتصعيد الانتفاضة وتطويرها لا بالالتفاف عليها عبر المفاوضات والالتزامات الأمنية والسياسية وتعزيز الروابط الاقتصادية مع العدو.

وفيما يلي نص البيان كاملاً :

بسم الله الرحمن الرحيم

*بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين *

حول الدعوة الجديدة لإجراء انتخابات لعدد من المجالس المحلية

في ظل ما تشهده أرضنا المحتلة من عدوان وتصعيد صهيوني، أعلنت السلطة في رام الله عن نيتها إجراء انتخابات محلية في عدد من القرى والبلدات.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نؤكد على ما يلي:

أولاً: نجدد التأكيد على موقفنا السابق الرافض للانتخابات دون التوافق على برنامج سياسي واضح ومحدد يستند إلى مواجهة الاحتلال ووقف تغوله على شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

ثانياً: إن أي انتخابات في ظل الاحتلال إنما تشكل ملهاة جديدة وهروباً من الاستحقاق الأهم وهو إعادة بناء المشروع الوطني وفق استراتيجية جديدة وشاملة لإدارة الصراع مع العدو من جهة، وتشكيل مرجعية وطنية لإدارة الشأن الداخلي، والانتخابات مهما بالغ المتحدثون في إظهار أهميتها لن تحقق هذا الهدف.

ثالثاً: إن الظروف الراهنة، تستدعي من الجميع التركيز على كيفية التصدي للاحتلال وعدوانه، والذود عن أسرانا في سجون الاحتلال، والتصدي للاستيطان وحماية ما تبقى من الأرض، وإنهاء الحصار الظالم على قطاع غزة، والرد على جرائم الاحتلال في الضفة والقدس، وحماية وحدة الشعب الفلسطيني، ووقف تحكم الاحتلال بكل مفاصل الحياة والخدمات، وبالتالي فإن الأولوية الأساسية لشعبنا، والحاجة الوطنية الأولى هي التحرر من الاحتلال، وهذا لن يتم إلا بالمقاومة وتصعيد الانتفاضة وتطويرها لا بالالتفاف عليها عبر المفاوضات والالتزامات الأمنية والسياسية وتعزيز الروابط الاقتصادية مع العدو.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

/انتهى/

رمز الخبر 1918181

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 3 =