ممثل قائد الثورة في سوريا يصدر بيانا حول المسير من مقام السيدة رقية (ع) إلى مقام السيدة زينب (ع)

قد دأب بعض المؤمنين في هذا البلد الطيب سورية على القيام بما يحاكي ذلك المسير، بالمسير من مقام السيدة "رقية" عليها السلام إلى مقام عمتها العقيلة "زينب" عليها السلام، ومع الإقرار بحُسن نوايا القائمين بذلك إلا أن علينا الالتفات إلى أن هذا العمل يُستثمر بشكل سلبي من قبل الأعداء.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان المسير من مقام السيدة "رقية" عليها السلام إلى مقام عمتها العقيلة "زينب" عليها السلام يوظف في سبيل إذكاء التشنج المذهبي في ظل الخصوصيات والحساسيات التي يتسم بها الواقع السوري .

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ أصدر ممثل قائد الثورة الاسلامية الإمام آية الله العظمى السيد "علي الخامنئي" الشيخ "حميد الصفار الهرندي" بيانا حول المسير من مقام السيدة "رقية" عليها السلام الى مقام العقيلة "زينب" عليها السلام.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: «حُسَیْنٌ مِنِّی وَ أَنَا مِنْ حُسَیْنٍ أَحَبَّ اللَّهُ مَنْ أَحَبَّ حُسَیْناً حُسَیْنٌ سِبْطٌ مِنَ الْأَسْبَاطِ»

في ظلال ذكرى أربعين الإمام الحسين (ع) والشهداء من أهل بيته وأصحابه نعزي صاحب العصر والزمان (عج) والمراجع العظام والأمة الإسلامية جمعاء، ونسأله سبحانه أن نكون جميعا من السائرين على نهجه المقدس .

أيها الإخوة والأخوات:

نشهد كل عام في مثل هذه الأيام ظاهرة المشيء بين النجف الأشرف وضريح الإمام الحسين (ع) في كربلاء المقدسة بما تحمله من أبعاد وجدانية وعقدية وجهادية في وجه الاستكبار وأعداء الحق والإنسانية، وبما تتركه قُدسية الزمان والمكان من بصمة روحية عميقة لدى المؤمنين.

وقد دأب بعض المؤمنين في هذا البلد الطيب سورية على القيام بما يحاكي ذلك المسير، بالمسير من مقام السيدة "رقية" عليها السلام إلى مقام عمتها العقيلة "زينب" عليها السلام، ومع الإقرار بحُسن نوايا القائمين بذلك إلا أن علينا الالتفات إلى أن هذا العمل يُستثمر بشكل سلبي من قبل الأعداء ويوظف في سبيل إذكاء التشنج المذهبي في ظل الخصوصيات والحساسيات التي يتسم بها الواقع السوري، وتبدو جلية لكل ذي بصيرة، فضلا عن الشك في اندراجه تحت عنوان الشعائر الحسينية .

وبناء على ما ذكرناه فإن ممثلية الإمام السيد علي الخامنئي دامه ظله في سورية لا تؤيد هذا العمل، وإنّ ممثل الإمام القائد دام ظله في سورية لا يرى فيه عنواناً للمصلحة الشرعية بل يراه مرجوحا وغير مرغوب، ويدعو المؤمنين إلى تركه.

سائلين الله تعالى لهذا البلد الطيّب النصر التام والأمن والرفاه ووحدة النصف والكلمة، ولجميع المؤمنين السداد والرشاد لأداء الطاعات واجتناب المحرمات إنه سميع مجيب الدعوات .

الشيخ حميد الصفار الهرندي

ممثل الإمام الخامنئي دامه ظله في سورية

ممثل قائد الثورة في سوريا يصدر بيانا حول المسير من مقام السيدة رقية (ع) إلى مقام السيدة زينب (ع)

/انتهى/

رمز الخبر 1918356

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 16 =