المتحدث باسم الخارجية لم يجرِ أي مقابلة مع أي من وسائل الإعلام الصهيونية

نفى المستشار الصحفي لسفارة جمهورية إيران الإسلامية في باريس الادعاء بأن المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زادة أجرى مقابلة مع صحيفة "معاريف" الصهيونية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن المستشار الصحفي لسفارة جمهورية إيران الإسلامية في فرنسا، رد على أسئلة الصحفيين حول المزاعم المزيفة لإحدى الصحف الصهيونية، قائلا: "الأنباء التي نشرتها "جيروزاليم بوست" حول مقابلة المتحدث باسم وزارة الخارجية مع وسائل الإعلام الصهيونية افتراء محض واهي من الأساس، خطيب زادة خلال زيارته لفرنسا، لم يتحدث إلى أي وسيلة إعلامية غير وسائل الإعلام الفرنسية".

وأردف بالقول: "طبعا مثل هذه المزاعم التي لا قيمة لها هي محاولة لاستجداء الشرعية من قبل عناصر الكيان الذي يعاني من أزمة شرعية"، مبينا أن "وسائل الإعلام التابعة أو المنتسبة إلى الكيان الصهيوني لها سجل في نشر أخبار كاذبة، وبالتالي فإن وسائل الإعلام لا تعطي أدنى قدر من المصداقية لمثل هذه الادعاءات الكاذبة".

تجدر الإشارة الى أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قد توجه إلى باريس في إطار مؤتمر "نورماندي للسلام" الدولي وتحدث عن الخطوط الحمراء الإيرانية بشأن أفغانستان، لصحيفة لوموند، وقال: "أفغانستان يجب أن تكون خالية من التطرف وألا تصبح جنة لداعش".

كما قد أكد خلال حواره: "يجب الاهتمام بإرادة الشعب وتشكيل حكومة شاملة ويجب ألا تصبح هذه البلاد قاعدة لأي دولة أجنبية".

/انتهى/

رمز الخبر 1918476

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =