الانسداد السياسي يعصف بالعراق .. و"بلاسخارت" تدفع للفوضى

اعتبر محلل سياسي عراقي انه يجب التأكيد على اعادة العد والفرز اليدوي للتخلص من اشكاليات النتائج التي ادخلت العراق في مأزق خطير والسبب من المفوضية وتخبطها وسوء إدارتها للعملية الانتخابية والا فمشروع بلاسخارت في الدفع نحو الفوضى سيتحقق مالم يتدارك القادة الشيعة.

وکالة مهر للأنباء _ محمد الياسري:الجميع يعرف "مس بيل" ودورها الخبيث في تمرير سياسات بريطانيا بالعراق بعد الحرب العالمية الاولى وكيف سعت الى اقصاء الشيعة من الحكم واستمر برنامجها حتى العام ٢٠٠٣ عندما اسقط الغزو الانجلوامريكي تلميذهم المطيع المقبور صدام وجاءت المرحلة اللاحقة في تحديد شكل النظام السياسي ، ففي اجتماع شرم الشيخ عام ٢٠٠٣ الذي ضم دول جوار العراق بالاضافة الى الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن حيث قرر المجتمعون رفض اجراء اي انتخابات في العراق باستثناء الجمهورية الاسلامية الايرانية واميركا ،،

السعودية وبريطانيا اكدا بان اجراء الانتخابات يعني ستكون الاغلبية شيعية هي الحاكمة وهذا يتقاطع مع سياستهما وتبعهما الاخرون اما باقي الدول الصديقة للعراق فأصرت على اجراء الانتخابات في العراق لاجل بناء نظام سياسي مبني على خيارات الشعب والمواطن يحدد شرعية النظام والتخلص من اثار الديكتاتورية اما الادارة الاميركية فارادت التخلص من تبعات سياستها المبنية على الهيمنة عبر القوة العسكرية ولجأت الى دعم اجراء الانتخابات في محاولة منها لدعم كتل سياسية منسجمة معها لكن تلك القوى فشلت وكان الرابح الائتلاف العراقي الموحد وفشلت مشاريع واشنطن عندها، لكن لندن العجوز لم تتوقف ولجأت الى انشاء منظمات اتخذت من المجتمع المدني غطاء لتمرير المشاريع الخبيثة.

بعد فشل مشروع داعش وانهيار العصابات التكفيرية واجرى اول انتخابات بعد التحرير كانت القوى المؤيدة للحشد الشعبي والمقاومة في طليعة المتصدرين

فبعد فشل مشروع داعش وانهيار العصابات التكفيرية واجرى اول انتخابات بعد التحرير كانت القوى المؤيدة للحشد الشعبي والمقاومة في طليعة المتصدرين فحاولت واشنطن ولندن ابعاد تلك القوى وتمرير حكومة بعيدا عن تلك القوى المقاومة ايضا كان الفشل لتلك المخططات حتى اندلعت فتنة تشرين ٢٠١٩ بدعم من بعض الكتل السياسية التي فشلت ضغوطاتها على حكومة عبد المهدي من تحقيق مكاسب حزبية فادت الى تهديد النظام السياسي.

فجاء دور "بلاسخارت" في الدفع باتجاه العنف والفوضى وتحولت من ممثلة اممية لتهدئة الاوضاع كما يفترض بها الى منصة للتصعيد والمفاوضات عن المحتجين وتقرر وتفرض بلا حرج في دور يشبه تماما دور مس بيل في القرن المنصرم، ولم تكتفي بذلك بل كذبت حتى في بيانها عن المرجعية وتدخلت في فرض قانون الانتخابات والالية ثم شكلت القوى المنبثقة من تشرين وساندتها ودعمتها بكل الوسائل ..

اما دورها في الانتخابات فقدت اشرفت على العملية الانتخابية من خلال التأثير على المفوضية والتلاعب بالنتائج وسرقة اصوات من خلال تعطل الوسط الناقل ومرة اخرى عن طريق الفرز الالكتروني ورفضها الشديد لاجراء العد والفرز اليدوي فضلا عن مئات الخروقات الانتخابية واخرها الاصرار على تمرير النتائج المعلنة وهذا سيؤدي الى تحقيق عدة خيارات:

الاول صعود قوى مؤيدة للمشاريع الغربية مؤثرة في البرلمان وتستهدف الحكومة في حال شكلتها القوى الاسلامية واسقاطها عبر طريقة تشرين ومساندة برلمانية لزعزعة استقرار النظام السياسي بالمجمل.

القبول بنتائج مشكوك بها سيطعن في شرعية النظام والدفع بانقلاب على طريقة "السيسي" في مصر من خلال التأييد الشعبي واللعب على ورقة المقاطعين للانتخابات

الثاني دق اسفين بين القوى الاسلامية واستحالة تحالفهم من جديد والدفع بسياسة الاقصاء للقوى الحشدية ومن ثم اسقاط الحكومة المقبلة ان نجح الطرف الاسلامي الاخر بتشكيلها لتكون اخر حكومة تتشكل من الاسلاميين .

الثالث القبول بنتائج مشكوك بها سيطعن في شرعية النظام والدفع بانقلاب على طريقة "السيسي" في مصر من خلال التأييد الشعبي واللعب على ورقة المقاطعين للانتخابات.

ومن هذا المنطلق يجب التأكيد على اعادة العد والفرز اليدوي للتخلص من اشكاليات النتائج التي ادخلت العراق في مأزق خطير والسبب من المفوضية وتخبطها وسوء إدارتها للعملية الانتخابية والا فمشروع بلاسخارت في الدفع نحو الفوضى سيتحقق مالم يتدارك القادة الشيعة خطورة الموقف والذهاب الى توافق سياسي عبر تفاهمات الاطار التنسيقي والكتلة الصدرية لحسم شكل الحكومة المقبلة والابتعاد عن خيارات الاقصاء السياسي وهذا سيخلصهم من شروط الانبار واربيل ايضا.

/انتهى/

رمز الخبر 1918954

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =